Accessibility links

'فيتو' روسي صيني ضد فرض عقوبات جديدة على سورية


التصويت في مجلس الأمن الدولي على قرار وقف الاستيطان

التصويت في مجلس الأمن الدولي على قرار وقف الاستيطان

استخدمت روسيا والصين الثلاثاء حق الفيتو ضد مشروع قرار في مجلس الأمن يدعو إلى فرض عقوبات على سورية بتهمة استخدام السلاح الكيميائي.

ونال القرار الذي صاغته بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة تأييد تسع دول مقابل معارضة ثلاث هي روسيا والصين وبوليفيا، في حين امتنعت كازاخستان وإثيوبيا ومصر عن التصويت.

تحديث: 14:23 ت.غ.

يصوت مجلس الأمن الدولي الثلاثاء على مشروع قرار يتضمن عقوبات جديدة على سورية بسبب استخدامها المحتمل لأسلحة كيميائية، في خطوة تختلف حولها الولايات المتحدة وروسيا التي أعلنت أنها ستستخدم حق النقض (الفيتو) لعرقلتها.

وقال الرئيس فلاديمير بوتين الثلاثاء إن موسكو تعارض فرض أية عقوبات جديدة على النظام السوري لأنها ستقوض جهود السلام الرامية إلى وضع حد للحرب الدامية التي تشهدها البلاد.

وأضاف بوتين في مؤتمر صحافي في قرغيزستان أن العقوبات ضد القيادة السورية "غير مناسبة مطلقاً الآن"، مشيرا إلى أنها "لن تساعد عملية التفاوض بل إنها ستضر بالثقة أو ستقوضها".

وصاغت كل من فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة مشروع قرار لحظر إمداد الجيش والحكومة في سورية بمروحيات ومعدات أخرى، إلى جانب فرض عقوبات على 11 مسؤولا سوريا و10 كيانات باعتبارهم على صلة باستخدام أسلحة كيميائية ثلاث مرات في 2014 و2015.

وأتى مشروع القرار إثر تحقيق مشترك للأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية كان قد خلص في تشرين الأول/أكتوبر 2016 إلى أن السلطات السورية نفذت على الأقل ثلاث هجمات كيميائية في 2014 و2015.

وتنفي سورية استخدام أسلحة كيميائية في النزاع الذي حصد منذ آذار/مارس 2011 أرواح أكثر من 310 آلاف شخص.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG