Accessibility links

logo-print

موسكو تمنع أميركيين من دخول أراضيها


الرئيس الأميركي باراك أوباما ونظيره الروسي فلادمير بوتين

الرئيس الأميركي باراك أوباما ونظيره الروسي فلادمير بوتين

أفادت وزارة الخارجية الروسية السبت بأن موسكو سترد على أحدث عقوبات فرضتها الولايات المتحدة عليها بشأن أوكرانيا من خلال عدم إصدار تأشيرات للعديد من المواطنين الأميركيين.

ونقلت الوزارة عن المتحدث باسمها ألكسندر لوكاشيفيتش قوله في بيان "من المؤكد أننا سنتخذ إجراءات للرد. أولا وقبل كل شيء سيمنع عدد مماثل من الأميركيين من الدخول" إلى روسيا.

وأعلنت روسيا إضافة اسم نائب أميركي و 12 شخصا آخرين مرتبطين بمعتقل غوانتنامو وسجن أبو غريب في العراق إلى لائحة الممنوعين من دخول أراضيها.

وأوضح لوكاشيفيتش أن النائب الديموقراطي جيم موران منع من دخول روسيا كرد فعل على منع واشنطن في 2 تموز/يوليو النائب البرلماني الروسي أدم دليمخانوف من دخول الأراضي الأميركية.

وسيسري المنع من تأشيرة دخول روسيا كذلك على قائد معتقل غوانتنامو الأميرال ريتشارد بتلر وعلى الضابطة السابقة ليندي إنغلند التي اتهمت بالاعتداء على سجناء في معتقل أبو غريب.

وجاءت هذه الخطوة بعد أن أضافت واشنطن في أيار/مايو الماضي 12 اسما لقائمة "ماغنيتسكاي" التي تضم أسماء روسيين حوكموا بتهم تتعلق بحقوق الانسان.

وكانت الخارجية الروسية أكدت أنها لن تترك توسيع "قائمة ماغنيتسكي" من قبل وزارة المالية الأميركية، بعد أن استهدفت سابقا 18 مواطنا، من دون رد، ليس فقط انطلاقا من مبدأ المعاملة بالمثل، بل وأيضا من وجهة نظر العدالة.

وأعلنت وزارة الخزانة الأميركية الخميس عقوبات جديدة على روسيا لدورها في الأزمة المستمرة في أوكرانيا. وشملت هذه العقوبات شركتي روسنفت وغازبرومبانك وغيرها من الشركات العاملة في قطاعات الطاقة والبنوك والدفاع.

وتشمل العقوبات الجديدة أيضا عددا من كبار المسؤولين الروس من بينهم نائب رئيس مجلس دوما الدولة ووزير القرم ومسؤول بارز بوكالة الاستخبارات الروسية وزعيم أوكراني انفصالي.

وتمنع العقوبات فعليا الأشخاص والشركات المستهدفين من التعامل مع النظام المالي الأميركي.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG