Accessibility links

logo-print

روسيا تنفي مناقشة مستقبل الأسد مع الولايات المتحدة


نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف

نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف

نفى مسؤول دبلوماسي روسي كبير يوم الأربعاء أن تكون بلاده قد ناقشت مسقبل الرئيس السوري بشار الأسد مع الولايات المتحدة، وذلك تعليقا على تقارير بوجود ضغوط غربية على موسكو لمنح حق اللجوء السياسي للأسد.

ونسبت وكالة انترفاكس إلى نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف القول "إننا لا نبحث الوضع المتعلق بمستقبل الرئيس السوري مع الولايات المتحدة".

وتابع ريابكوف قائلا "لقد شرحنا موقفنا أكثر من مرة، فمسألة السلطة في سورية يجب أن يقررها الشعب السوري".

وأضاف أن "الخطط المطروحة وخاصة عندما تكون مفروضة من الخارج لا يمكن إلا أن تزيد الأوضاع سوءا"، كما قال.

وكان مصدر دبلوماسي روسي قد ذكر في وقت سابق أن بلاده "ليس لديها مشاريع لاستضافة الأسد" كما انتقد الرئيس السوري بشكل نادر.

وقال المصدر إن "الرئيس السوري أهدر الوقت، وفرص بقائه في السلطة ليست قوية وتقدر بعشرة بالمئة" مشيرا إلى أن روسيا "ليست ضد المعارضة السورية، لكنها تعارض التدخل المسلح الخارجي في سورية".

يشار إلى أن هذه هي ليست المرة الأولى التي تنفي فيها روسيا أنها لن تؤوي الأسد فقد كان رئيس الوزراء السابق فلاديمير بوتين رفض في شهر مارس/أذار الماضي مقترحا من الرئيس التونسي المنصف المرزوقي بشأن منح حق اللجوء السياسي للأسد.

وتأتي هذه التصريحات بعدما نشرت صحيفة كومرسانت الروسية الأربعاء معلومات مفادها أن دولا غربية تحاول إقناع موسكو بمنح اللجوء السياسي للرئيس السوري بعد أربعة أيام على الاتفاق الدولي الذي تم التوصل إليه في جنيف حول مبادئ الانتقال السياسي في سورية.

وكتبت الصحيفة نقلا عن مصدر دبلوماسي روسي أن "الدول الغربية وفي مقدمتها الولايات المتحدة تحاول إقناع موسكو باستقبال الرئيس السوري ومنحه اللجوء السياسي".

يذكر أن سورية تشهد منذ منتصف شهر مارس/أذار من العام الماضي احتجاجات شعبية غير مسبوقة تطالب بإسقاط نظام الأسد، أسفرت حتى الآن عن سقوط أكثر من 16 ألف قتيل غالبيتهم من المدنيين.
XS
SM
MD
LG