Accessibility links

logo-print

موسكو تؤكد على ضرورة حل النزاع السوري عبر الحوار ومن دون تدخل أجنبي


وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف

وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف وجوب حل النزاع في سورية عن طريق الحوار والتفاوض من دون أي تدخل أجنبي من الخارج.

وقال لافروف أثناء اجتماع حضره مسؤولون حكوميون وممثلون للمعارضة السورية في موسكو الأربعاء "أعتقد أنه يمكن أن نتفق جميعا على أمر واحد وهو أنه لا يمكننا تسوية الأزمة السورية إلا عن طريق الحوار السياسي. وينبغي للشعب السوري أن يحدد بنفسه الطريقة التي يتم بها الحوار. وأعتقد أيضا أننا ندرك بوضوح أن أي خطط للوساطة تفرضها القوى الأجنبية على الشعب السوري قد تكون خطيرة، وستعكس فقط المصالح السياسية والجغرافية لمن يدفع بها قدما".

وأضاف وزير الخارجية الروسي يقول إن أهمية بيان جنيف تكمن في أن تسوية الأزمة السورية "يجب أن لا تكون لعبة حصيلتها صفر بالضرورة ويجب أن يكون الشعب السوري هو المستفيد في نهاية المطاف ونحن نعتقد أن أي تدخل أجنبي سواء كان بالقوة العسكرية أو بفرض عقوبات من جانب واحد سيؤدي فقط إلى تدمير روح اتفاق جنيف".

من جانب آخر، قال رئيس حزب الإرادة الشعبية قدري جميل "أعتقد أن عملية تسوية الأزمة السورية قد بدأت، وقد تستغرق العملية بعض الوقت وتكون بطيئة وثقيلة، لكننا بدأنا بالفعل التحرك إلى الأمام لأن الخطوة الأولى تبقى الأهم".

وقد بدأت في العاصمة الروسية موسكو صباح الأربعاء محادثات بين شخصيات سورية من معارضة الداخل ووفد من حكومة دمشق، في مسعى لإنهاء الصراع الدائر منذ نحو أربع سنوات.

ويغيب عن المحادثات التي تعقد في مقر وزارة الخارجية الروسية، الائتلاف الوطني الذي يعد أبرز قوى المعارضة السورية في الخارج، وقوى سياسية أخرى من بينها تيار بناء الدولة، فيما تشارك هيئة التنسيق في المباحثات، لكن بتمثيل ضعيف.

ويشارك في الاجتماع 32 شخصية من قوى معارضة الداخل وشخصيات مستقلة، فيما يضم وفد الحكومة ستة أعضاء يقودهم سفير سورية لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري.

المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG