Accessibility links

logo-print

روسيا تحذر من مأساة في حلب وتتفهم تدخل الجيش السوري لاستعادتها


اشتداد المواجهات المسلحة بين الجيش والمعارضة المسلحة في حلب

اشتداد المواجهات المسلحة بين الجيش والمعارضة المسلحة في حلب

حذرت روسيا السبت من خطر وقوع "مأساة" في حلب، حيث يشن الجيش السوري هجوما للسيطرة عليها، معتبرة في الوقت نفسه أنه "من غير الواقعي" تصور أن تبقى الحكومة السورية مكتوفة الأيدي فيما يحتل مسلحون معارضون المدن الكبرى.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في مؤتمر صحافي عقده في سوتشي مع نظيره الياباني كويتشيرو جيميا ونقله التلفزيون الحكومي "نحن بصدد إقناع الحكومة بأن عليها القيام ببعض البادرات الأولى، لكن عندما تحتل المعارضة المسلحة مدنا مثل حلب حيث يلوح خطر وقوع مأساة أخرى على ما أفهم. فمن غير الواقعي تصور أنهم (الحكومة) سيقبلون بذلك".

وتساءل لافروف "كيف يمكن أن تنتظروا في مثل هذا الوضع أن تكتفي الحكومة ببساطة بالقول حسنا، لقد أخطأت. تعالوا وانقلبوا علي، غيروا النظام"، مضيفا بالقول "هذا ببساطة غير واقعي ليس لأننا متمسكون بهذا النظام ولكن ببساطة لأن هذا الأمر غير ممكن".

ومن جانب آخر اتهم وزير الخارجية الروسي الدول الغربية بتشجيعها للمعارضة السورية على محاربة نظام بشار الأسد، الأمر الذي سيؤدي حسبه إلى مزيد من سفك الدماء.

وقال لافروف إن "عرض مجلس حقوق الإنسان التابع لهيئة الأمم المتحدة يشهد على ما تقوم به المجموعات المسلحة المعارضة من أعمال تعذيب وقتل دون محاكمات، لذلك يجب الضغط على الجميع، ونحن نتحدث عن هذا الأمر منذ عدة شهور".

ووجه الوزير اللوم للدول الغربية قائلا "يفضل شركاؤنا الغربيون عمل شيء آخر. فمثلا إنهم مع بعض الدول المجاورة لسورية يشجعون ويدعمون ويوجهون المعارضة المسلحة ضد النظام. ونتيجة كل هذا هو سفك الدماء أكثر".

وشن الجيش السوري السبت هجومه المضاد لاستعادة مناطق تسيطر عليها المعارضة المسلحة في حلب، وسط مخاوف أبدتها دول غربية من تعرض المدنيين للانتقام.

وترفض روسيا اتهامها بدعم نظام بشار الأسد مؤكدة أنها تعتمد نهجا متوازنا، كما أنها تنتقد لغرب لانحيازه إلى جانب المتمردين.
XS
SM
MD
LG