Accessibility links

زيادة الغموض بشأن الطائرة الروسية المنكوبة


حطام الطائرة الروسية

حطام الطائرة الروسية

أفادت وسائل إعلام أميركية بأن قمرا اصطناعيا عسكريا رصد وميضا حراريا فوق شبه جزيرة سيناء لحظة تحطم الطائرة الروسية التي لقي جميع من كانوا على متنها حتفهم.

وقال خبراء إن تناثر حطام الطائرة وجثث الركاب على رقعة واسعة يشير إلى أن الطائرة تفككت في الجو. وأشاروا إلى أن هذه النوعية من الحوادث نادرة، لكن حوادث مشابهة وقعت من قبل.

غير أن مسؤولين صرحوا لشبكة سي إن إن بأن رصد الوميض الحراري وقت الحادث يعني وقوع كارثة خلال الرحلة ثم تحطم الطائرة، ربما نتيجة انفجار قنبلة، أو انفجار محرك بسبب عطل، أو اندلاع حريق بسبب مشكلة هيكلية أو اصطدام حطام الطائرة بالأرض.

اجتماع روسي مصري

في غضون ذلك، أوردت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية أن رئيس مكتب التحقيقات الفيدرالي الروسي الكسندر باستريكين عقد اجتماعا بالنائب العام المصري نبيل أحمد صادق في القاهرة الثلاثاء بحثا فيه سير عملية التحقيقات.

ونقلت وكالة أنباء نوفوستي الروسية عن متحدث باسم المكتب قوله "إن الجانبين اتفقا على تنظيم إجراء التحقيق والتوصل إلى اتفاقات مبدئية بهذا الشأن".

"كان يشكو من مشكلات فنية"

وقالت زوجة مساعد الطيار الروسي الذي كان يشارك في قيادة الطائرة لوسائل إعلام روسية إنه كان يشكو من سوء الحالة الفنية للطائرة.

وأكدت ناتاليا تروخاتشيفا أنه لم يكن ليضيع أي فرصة للهبوط بالطائرة لو تسنى له ذلك.

وكانت الطائرة وهي من طراز إيرباص في طريقها من مصر إلى سان بطرسبرغ قبل أن تتحطم فوق سيناء وعلى متنها 224 راكبا قضوا جميعا في الحادث.

وبدأ المحققون الثلاثاء تفريع محتويات الصندوقين الأسودين.

واعتبر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أن مزاعم تنظيم الدولة الإسلامية داعش بشأن استهداف الطائرة "محض دعاية تهدف إلى الإضرار بسمعة مصر"، وأكد أن كشف غموض الحادث "سيستغرق وقتا".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG