Accessibility links

لافروف: ندعم التغييرات في مصر وعلاقاتنا مع القاهرة متينة


الرئيس المصري المؤقت خلال لقائه الوفد الروسي الزائر

الرئيس المصري المؤقت خلال لقائه الوفد الروسي الزائر

التقى وزيرا خارجية ودفاع روسيا سيرغي لافروف وسيرغي شويغو الخميس في القاهرة الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور في إطار زيارة مصر بدأت الأربعاء.

وانضم إلى المحادثات وزيرا خارجية ودفاع مصر نبيل فهمي وعبد الفتاح السيسي، بالإضافة إلى ميخائيل بوغدانوف مبعوث الرئيس الروسي.

وحضر الاجتماع عدد من رجال الأعمال الروس ورؤساء شركات أسلحة روسية.

تطوير العلاقات

وعقد لافروف وفهمي الخميس مؤتمرا صحافيا أكدا فيه على متانة العلاقات بين البلدين وعلى ضرورة تطويرها في كافة المجالات.

وقال لافروف خلال المؤتمر الصحافي إن من مصلحة روسيا أن "تبقى مصر دولة مستقرة"، وأكد دعم بلاده للمساعي من أجل العودة إلى المسار الديمقراطي:


وقال لافروف إن موسكو تعمل أيضا على تمتين العلاقات بين البلدين في عدة مجالات:


وأشار إلى أنه تم الاتفاق أيضا على مواصلة تطوير الحوار في مجال السياحة، لافتا إلى أن رفع حالة الطوارئ في مصر سيسمح بعودة التعاون في هذا المجال.

وقال نبيل فهمي، من جانبه، إن مصر تتطلع لعلاقات قوية متواصلة ومستقرة مع روسيا تقديرا لمواقفها ودورها بالنسبة للشرق الأوسط.

محادثات عسكرية

وفي سياق العلاقات الثنائية، قال لافروف إن "الوزير شويغو ونظيره عبد الفتاح السيسي بحثا خلال مباحثات متزامنة جرت بينهما التعاون العسكري" دون أن يكشف مضمون المحادثات.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط إن السيسي أكد خلال الاجتماع أن الزيارة تطلق "إشارة التواصل الممتد للعلاقات الاستراتيجية التاريخية من خلال بدء مرحلة جديدة من العمل المشترك والتعاون البناء المثمر على الصعيد العسكري".

الوضع الإقليمي

واتفق لافروف وفهمي على ضرورة إيجاد حل سياسي للأزمة السورية وقيام دولتين فلسطينية وإسرائيلية جنبا إلى جنب استنادا إلى قرارات الأمم المتحدة. وقال فهمي في هذا الشأن:


وأشار لافروف أن لدى موسكو مواقف متطابقة فيما يتعلق بعقد مؤتمر جنيف 2 للتسوية بأسرع وقت ممكن وعبر حوار مباشر بين جميع الأطراف السورية وبمساندة المجتمع الدولي.

وهذا جانب من المؤتمر الصحافي للافروف وفهمي:


وتأتي زيارة لافروف وشويغو، "الأولى في تاريخ" العلاقات الروسية المصرية التي تجري في صيغة "2+2" حسب موسكو، وسط توتر بين واشنطن والقاهرة خاصة بعد تجميد بعض المساعدات الأميركية لمصر.

واستبق وزيرة الخارجية المصري زيارة المسؤولين الروسيين بالقول إن بلاده ستوسع خياراتها وستزيد من التعاون العسكري مع روسيا.

وقالت تقارير روسية إن الجانبين سيتفقان على تزويد مصر بأسلحة روسية بقيمة أربعة مليارات دولار.
XS
SM
MD
LG