Accessibility links

logo-print

يبدو أن المغني المغربي سعد المجرد لن يتمكن من إحياء حفلة الليلة بقصر المؤتمرات بباريس. صاحب أغنية " المعلم " وقف يوم الجمعة أمام قاضي التحقيق، ولا أخبار تفيد بقرب إطلاق سراحه.

ويواجه الفنان المغربي، "31 عاما"، تهما "ثقيلة " منها العنف الجنسي والاغتصاب.

وذكرت صحيفة لوموند الفرنسية، الجمعة، أن المدعي العام الفرنسي قرر وضع المغني المغربي تحت الحراسة النظرية، ما يضعه في ورطة كبيرة.

ونشرت الصحيفة الفرنسية نتائج الفحوصات الطبية، التي أجرتها الفتاة التي كانت برفقة سعد المجرد وتتهمه بـ"اغتصابها وتعنيفها".

وأكدت لوموند أن هذه "الفحوصات أظهرت أنها تعاني من رضوض في جسمها"، ما يظهر، تقول الصحيفة، "تعرضها للعنف من قبل المغني المغربي".

ونشرت صحيفة مغربية مقطع فيديو، قالت إنه من بهو المحكمة، ويظهر بعضا من مرافقي سعد المجرد خلال زيارته إلى فرنسا، ينتظرون خروجه من جلسة التحقيق.

شاهد الفيديو:

و تمنى الفنان المغربي حاتم عمور، في مقابلة حصرية مع موقع "راديو سوا"، أن يكون ما جرى لسعد المجرد مجرد سحابة عابرة.

وكانت شرطة الدائرة 17 ألقت القبض، الأربعاء، على المجرد من داخل فندق وسط العاصمة الفرنسية باريس.

المصدر: موقع "الحرة" / لوموند/ موقع "راديو سوا"

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG