Accessibility links

logo-print

السلطة الفلسطينية ترفض خطاب رومني حول "القدس عاصمة لإسرائيل"


كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات

كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات

قال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات مساء الأحد إن التصريحات الأخيرة للمرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية الأميركية ميت رومني حول القدس "تضر بمصالح الولايات المتحدة في منطقتنا وتضر بالسلام والأمن والاستقرار في المنطقة".

وكان رومني ألقى كلمة في القدس الأحد قال فيها إنه على قناعة بأن القدس هي عاصمة لدولة إسرائيل، كما تعهد بنقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس حال فوزه بالرئاسة.

من جانبه، أعلن عريقات رفضه للخطاب داعيا إلى "ألا تكون الحملات الانتخابية الأميركية على حساب الشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية وعلى حساب السلام في منطقتنا التي تتطلع إلى سلام يعمها ويحل على جميع شعوب المنطقة".

وشدد عريقات على "أن القدس الشرقية محتلة وحسب حل الدولتين الذي يؤيده العالم اجمع بما فيها الولايات المتحدة وغالبية الشعب الإسرائيلي فان القدس الشرقية هي عاصمة دولة فلسطين والقدس الغربية عاصمة دولة إسرائيل".

ويطالب الفلسطينيون بأن تكون القدس الشرقية عاصمة لدولتهم إلا أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو يرفض تماما أي "تقسيم" للقدس التي يعتبرها "العاصمة الأبدية الموحدة" لإسرائيل.

ويذكر أن الولايات المتحدة لم تعترف على الإطلاق منذ عام 1967 بضم القدس الشرقية إلى إسرائيل، كما رفضت مرارا نقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس.

ويسعى رومني من خطابه في إسرائيل إلى استمالة الناخبين الأميركيين المحافظين في الولايات المتحدة وكذلك اليهود سواء كانوا في الولايات المتحدة أو في إسرائيل التي تضم جالية أميركية كبيرة.
XS
SM
MD
LG