Accessibility links

روس ينهي جولته في المغرب العربي ويستعد لتقديم تقريره حول الصحراء الغربية


روس في لقاء سابق مع الرئيس الجزائري بوتفليقة

روس في لقاء سابق مع الرئيس الجزائري بوتفليقة

أنهى مبعوث الأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية كريستوفر روس جولته الميدانية بين المغرب وموريتانيا ومخيمات تندوف يوم الأربعاء، ودعا طرفي النزاع للاستجابة لما وصفه بتحديات القرن الحادي والعشرين.

وتحدث روس بنبرة دبلوماسية في تصريح لإذاعة الأمم المتحدة، تخفي توقعاته المتواضعة بشأن إحراز إنجاز كبير خلال الجولة، وقال "هناك من يعتقد أن موعد حل أزمة الصحراء الغربية بما يُرضي الجميع لم يحن بعد حسب شروط طرفي النزاع وإرادة المجتمع الدولي، فيما تظل الحاجة قائمة لحل للنزاع إذا كنا نريد لمنطقة المغرب العربي المضي إلى الأمام والاستجابة لتحديات القرن الحادي والعشرين".

بين الاستفتاء والحكم الذاتي

وأفاد كريستوفر روس أن هناك إمكانية للتوصل إلى تسوية مرنة للنزاع، تكون في متناول جميع الأطراف إن تعاملت مع الملف من زاوية أكثر واقعية، وشرح رؤيته بالقول "يتمسك الطرفان بموقفيهما دون أي استعداد للتزحزح عنهما قيد أُنملة. لقد حث مجلس الأمن الطرفين وهما المغرب وجبهة البوليساريو على التفاوض وقرر عدم فرض أي حل عليهما".

لكن ممثل جبهة البوليساريو في نيويورك أحمد البخاري اعتبر هذا التصور تهمة غير دقيقة وقال في اتصال مع "راديو سوا": "نحن نطالب بتنظيم استفتاء من أجل تقرير المصير، وإذا حصل وصوّت الشعب الصحراوي من أجل البقاء في المغرب فإننا سنقبل بهذه النتائج".

أما الموقف الرسمي المغربي فقد اعتمد النبرة الدبلوماسية ذاتها التي تبنتها الحكومات المتلاحقة منذ عهد الملك الراحل الحسن الثاني، حيث قال مصطفى الخلفي، وزير الاتصال والناطق الرسمي باسم الحكومة في تصريحات صحافية: "نتطلع إلى يكون التقرير الذي سيقدمه روس إلى مجلس الأمن فرصة للتقدم نحو تحقيق حل الحكم الذاتي".

طرف ثالث

وفي رأي ويليام زارتمان مدير مركز الدراسات الإفريقية في جامعة جونز هوبكينز في واشنطن، يظل المخرج من مأزق الصحراء الغربية بيد طرف ثالث قال إنه يتمثل في دولة الجزائر، وأضاف: "نتطلع إلى مشاركة الجزائر في محادثات مباشرة من شأنها أن تنهي حالة الجمود الراهن وتمهد لتطبيق خطة الحكم الذاتي في المنطقة".

ومن المقرر أن يقدم المبعوث الدولي تقريرا جديدا في ضوء محادثاته في المنطقة إلى مجلس الأمن الدولي خلال الأسابيع القليلة المقبلة. بيد أن أطراف النزاع لا تولي أهمية استثنائية هذه المرة إلى ما سيقترحه روس، وذلك بالتزامن مع قرب موعد تجديد مهمة بعثة المينوروسو في الصحراء، وهي مهمة مُددت دوريا.

وإذا كان ثمة من إجماع حول قضية محددة في هذا النزاع، فهي المأساة الإنسانية التي يعانيها الصحراويون خاصة في مخيمات تندوف جنوبي الجزائر وهم "لاجئون" وفقا لتعبير الجبهة وبعض المنظمات الدولية، فيما تعتبرهم السلطات المغربية "محتجزين".
XS
SM
MD
LG