Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • القوات الليبية تستعيد سرت من قبضة داعش

البخيت: 1300 سلفي يقاتلون في صفوف داعش في العراق


قادة من داعش يجندون متطوعين في العراق

قادة من داعش يجندون متطوعين في العراق

رجح رئيس الوزراء الأردني الأسبق معروف البخيت انضمام نحو 1300 ممن ينتمون إلى التيار السلفي "التكفيري" في المملكة، إلى صفوف تنظيم الدولة الإسلامية داعش في العراق.

وقال البخيت الذي تولى رئاسة الحكومة الأردنية في 2005 وحتى 2007 وكذلك في 2011، في محاضرة ألقاها في العاصمة عمان مساء السبت، إن نحو 200 من هؤلاء لقوا حتفهم في المعارك هناك.

سيناريوهات محتملة

وعن الوضع الراهن في العراق، أضاف البخيت في تصريحات أوردتها وكالة الأنباء الأردنية الرسمية، أن هناك أربع سيناريوهات لتطور الوضع في العراق، أولها قيام رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بعملية سياسية سلمية، تقود لمصالحة بين المكونات الرئيسية.

أما السيناريو الآخر، فهو احتمال تحقيق الجيش العراقي لانتصارات ميدانية على حساب داعش، لكن البخيت شكك في إمكانية حصول ذلك.

وتابع البخيت أن "ثمة احتمالا لتطور الأزمة في العراق يكمن في اتفاق المكونات العراقية على تقسيم العراق"، مشيرا إلى "صعوبة مثل هذا السيناريو"، خصوصا وأن بغداد يسكنها خليط سكاني وأن معظم الموارد في منطقة محددة هي كركوك والجنوب، وهذا ما تفتقر إليه مناطق الشمال".

ورأى أن "أسوأ سيناريو" بالنسبة للأردن يمكن أن تسير فيه الحالة العراقية، هو بقاء الوضع على ما هو عليه "غامضا وملتبسا ضمن حالة قتال تكون نتيجته إقامة دولة سنية بالدم".

وأشار المسؤول السابق إلى أن "الخطوة الناجعة هي في إجراء المصالحة العراقية لأن قيام دولة سنية في العراق له تداعيات خطيرة على الأردن وعلى الأمن القومي العربي".

واستبعد البخيت امتداد نفوذ داعش ليشمل الأردن، مشيرا إلى أن "الخطر على الأردن هو في انقسام سورية والعراق والذي سيفضي إلى إعادة رسم خرائط جديدة للمنطقة".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG