Accessibility links

سناء حمزة.. أول محجبة في كلية عسكرية أميركية


صورة ملتقطة من موقع جامعة نورويتش في ولاية فيرمونت

صورة ملتقطة من موقع جامعة نورويتش في ولاية فيرمونت

لا ترى الأميركية الشابة سناء حمزة أنها قامت بعمل بطولي عندما أصرت على الاحتفاظ بحجابها الإسلامي أثناء تقدمها للدراسة في إحدى الكليات العسكرية.

وقبل أربعة أشهر، أعلنت جامعة نورويتش الخاصة في ولاية فيرمونت موافقتها على تعديل قوانينها الخاصة باللباس المفروض على طلاب كليتها العسكرية لكي تسمح لحمزة، بالالتحاق بصفوفها.

وكانت جامعة نورويتش قد تطوعت لاحتضان حمزة بعد أن رفضت كلية ذا سيتاديل العسكرية في ساوث كارولاينا في أيار/ مايو الماضي قبول الشابة لتلقي دراسة عسكرية، من دون الاستغناء عن حجابها.

وقد التحقت حمزة بالفعل بجامعة نورويتش وتم السماح لها بارتداء حجابها تحت قبعتها العسكرية وأعفيت من ارتداء ملابس تكشف ذراعيها أو ساقيها، وبذلك أصبحت أول مسلمة يسمح لها بارتداء الحجاب تحت زيها العسكري.

وقالت حمزة البالغة 18 عاما، في مقابلة مع وكالة أسوشييتد برس الأحد إنها تعرضت لنظرات عدائية في السابق بسبب حجابها، لكن ذلك لم يحدث أبدا في نورويتش، التي تعد واحدة من بين ست جامعات عسكرية عريقة في الولايات المتحدة، أو في ولاية فيرمونت.

وأضافت "لا يخيفني ذلك (النظرات العدائية) لأن ما أقوم به ليس لإلحاق الأذى بأحد بل يهدف في الواقع إلى حماية هذا البلد".​

وأكدت الشابة التي قال كثيرون إنها أحدثت تغييرا سيستفيد منه آخرون "لا أرى نفسي على أنني أغير العالم أو حتى الولايات المتحدة"، وأردفت قائلة "أرى أن الجامعة سمحت لطالبة مسلمة بممارسة دينها وتلقي التدريب لتصبح جندية في البحرية في الوقت ذاته".

وتؤكد الشابة على أن حلمها بالانضمام إلى البحرية يأتي في إطار السير على خطى عدد من أفراد عائلتها الذين خدموا وما زالوا في القوات المسلحة الأميركية والقطاع العام، مع الحفاظ على التزامها الديني.

ويعمل والد حمزة في جهاز الشرطة في ولاية فلوريدا، فيما كان جدها وجدتها قد تعارفا خلال خدمتهما في البحرية الأميركية، وكانت أم جدتها عضوة في سلاح الجو.

المصدر: وكالة أسوشييتد برس

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG