Accessibility links

عقوبات إفريقية على النظام الجديد في بوركينا فاسو


تظاهرة ضد نظام بوركينا فاسو الجديد

تظاهرة ضد نظام بوركينا فاسو الجديد

أعلن الاتحاد الإفريقي تعليق عضوية بوركينا فاسو في كل نشاطات المنظمة إثر الانقلاب العسكري على رئيس البلاد بليز كومباوري، فيما أعلن الانقلابيون الإفراج عن رئيس النظام الانتقالي ميشيل كافاندو.

جاء قرار الاتحاد الإفريقي في ختام اجتماع لمجلس السلم والأمن في الاتحاد، والذي شمل أيضا فرض عقوبات على المسؤولين عن الانقلاب تضمنت منعهم من السفر وتجميد أموالهم في جميع الدول الأعضاء في الاتحاد.

وفي مسعى للتهدئة، أعلن الانقلابيون في بيان الإفراج عن رئيس النظام الانتقالي، لكنهم لم يطلقوا سراح رئيس الحكومة الانتقالية إسحاق زيدا.

وصرح زعيم بوركينا فاسو الجديد الجنرال غيلبرت دينديري للصحافيين إن رئيس الوزراء "يبقى تحت إقامة جبرية".

وأعلن النظام الجديد إعادة فتح الحدود البرية للبلاد ظهر الجمعة بعد 24 ساعة على إغلاقها.

واستدعى دينديري صباح الجمعة وكلاء الوزارات ليطلب منهم تأمين استمرار عملها. واجتمع بالدبلوماسيين العاملين في واغادوغو.

تظاهرات

وفي العاصمة فتح عناصر كتيبة الأمن الرئاسي صباح الجمعة النار لتفريق تظاهرة خرجت في ساحة الثورة، ما أدى إلى سقوط ستة قتلى على الأقل وحوالي 60 مصابا بجروح.

وكان جنود من الحرس الرئاسي قد اقتحموا اجتماعا للحكومة يوم الأربعاء وألقوا القبض على الرئيس ورئيس الوزراء.

وجاء هذا التحرك بعد يومين من تقديم لجنة مكلفة بوضع مسودة إصلاحات للحكومة الانتقالية توصية بحل الحرس الرئاسي، وقبل أقل من شهر على انتخابات الرئاسة المقررة في 11 من تشرين الأول/أكتوبر.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG