Accessibility links

السعودية بعد اعتداء الأحساء.. أزمة خطاب ديني؟


هل يكشف الاعتداء على حسينية الأحساء والذي راح ضحيته ستة أشخاص مشكلة أعمق تكمن في رواج الفكر التكفيري في السعودية؟ وهل يلام الخطاب الديني على ذلك؟

الداعية عبدالرحمن أبو منصور يقول إن الشيعة في السعودية أقلية، وبالتالي فلا ضرورة لتمثيلهم في مجلس كبار العلماء، ويعتبر أن اعتقال الناشطة النسوية سعاد الشمري والداعية حسن فرحان المالكي "أمر ضروري".

الكاتب والأكاديمي محمد آل زلفة يرفض "الخطابات الدينية التحريضية" معتبراً الشيخ إبراهيم الفارس "من المحرضين الذين ابتلينا بهم في السعودية".

الخطاب الديني السعودي واستهداف الحقوقيين هو موضوع هذا الفيديو من "عين على الديموقراطية".

XS
SM
MD
LG