Accessibility links

'تدعم طرفي النزاع'.. نيويورك تايمز: السعودية تحدد مصير أفغانستان


فرد أمن أفغاني عقب هجوم لطالبان في مدينة مزار شريف - أرشيف

أشارت صحيفة نيويورك تايمز في تقرير نشرته الثلاثاء إلى أن المملكة العربية السعودية قد تكون أهم دولة "تحدد مصير" أفغانستان الواقع بين التشبث بالديموقراطية أو الخضوع لحركة طالبان.

وأوضح تقرير الصحيفة أن السعودية تمول كلا جانبي الصراع: الحكومة الأفغانية وحركة طالبان.

فعلى مدى سنوات، دعمت المملكة مسلحي طالبان بطريقة غير مباشرة عن طريق الشيوخ والأثرياء السعوديين، حسب الصحيفة.

وعلى الجانب الرسمي، دعمت الرياض سياسة الولايات المتحدة في أفغانستان، والقائمة على دعم الحكومة وتعزيز الديموقراطية.

وذكر التقرير أن السعودية تسلك "اتجاهين متناقضين" تجاه أفغانستان في مسعى لتحقيق توازن بين "سياسات المملكة الرسمية والمبادرات الخاصة".

وفي تصريح للصحيفة الأميركية، نفى الأمير تركي الفيصل، الذي أدار المخابرات السعودية لأكثر من 24 عاما، أي مزاعم حول دعم أو تمويل من السعودية موجه لحركة طالبان.

وقال الفيصل "عندما كنت في الحكومة السعودية، لم يذهب قرش واحد لطالبان".

وأضاف الأمير السعودي أن الإجراءات الصارمة التي اتخذتها المملكة لمنع أي تحويل للأموال إلى الجماعات الإرهابية قد اعترفت بها الحكومة الأميركية.

وصرح مسؤولون أفغان أن نحو 40 ألف مقاتل من حركة طالبان شنوا في الأشهر الأخيرة عدة هجمات في ثماني محافظات، وأن هذه الهجمات قد تم تمويلها من مصادر أجنبية، ويصل حجمها إلى حوالي مليار دولار أميركي.

المصدر: نيويورك تايمز

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG