Accessibility links

logo-print

هجوم #الدمام.. نتيجة للتحريض ضد الشيعة أم مؤامرة ضد #السعودية؟ شارك برأيك


جنازة ضحايا مسجد القطيف بالسعودية

جنازة ضحايا مسجد القطيف بالسعودية

يتحرك تنظيم الدولة الإسلامية داعش دون أن يعترف بالخرائط. يعرف أن السعودية قوة إقليمية، وحساباتها الداخلية معقدة: تتبنى المنهج الوهابي و10 في المئة من سكانها شيعة.

يقتات داعش من الكراهية، فمن سورية إلى العراق نجح في خطة بث السموم بين السنة والشيعة. ولم يخف التنظيم أن الفتنة نيته حين تبنى التفجير الانتحاري الذي استهدف مسجدا العنود بالدمام شرق السعودية وراح ضحيته أربعة قتلى من الشيعة.

لكن ألا تشهد السعودية تطاحنات طائفية شديدة بين الشيعة والسنة قبل حتى ظهور داعش؟

شارك برأيك.. هل تعتقد أن هجوم الدمام نتيجة للتحريض ضد الشيعة أم أنه جاء نتيجة لمؤامرة تتعرض لها السعودية؟

التحريض الطائفي

عرفت الأشهر الأخيرة صدور المئات من فتاوى التكفير والطعن في المقدسات وتسفيه المعتقدات الدينية للآخر والسخرية منها.

ويتهم نشطاء شيعة علماء دين ودعاة، بعضهم موظفون رسميون، بالتحريض ضد المذهب الشيعي في خطب الجمعة وخلال المحاضرات. ومن بين الفقهاء الذين اتهموا بالتحريض الطائفي الداعية محمد العريفي.

يقول الناشط السعودي وليد سليس في تصريحات سابقة لموقع قناة "الحرة" إن الشيعة يتعرضون للتشويه "ليس فقط من علماء الوهابية الذي يقصون كل المعارضين ولكن يتعرضون للظلم حينما تصفهم الكتب المدرسية في السعودية بالصفويين وغيرها من النعوت".

ويضيف: "التأجيج يبدأ من المناهج الدينية المطمورة بأفكار تعتبر الشيعة روافض وكفرة وهي تدرس لأبناء السنة والشيعة على السواء في المدارس السعودية".

وأشار سليس إلى أسباب التشنج الطائفي في المملكة، قائلا "يكفي أن تنظر إلى تغريدات محمد العريفي لتدرك كيف يرى فقهاء الوهابية أبناء وطنهم من الشيعة".

وشدد الناشط السعودي على أن الأقلية الشيعية في السعودية "تتعرض للتهميش والتمييز والإقصاء ولا تجد المتنفس إلا في المواقع الاجتماعية".

من جانب آخر، نفى العريفي أن يكون أحد المحرضين. وقال لموقع قناة "الحرة" في تصريحات سابقة إن شيوخ الشيعة "هم من يطعن في مقدساتنا بأسلوب فج وقبيح ويفترون علينا الكذب ويصدرون فتاوى بإهدار دم العلماء ما يغضب أهل السنة".

وأضاف أن "السكوت عن التعرض لعرض الرسول وصحابته يفهمه الشيعة بأنه ضعف".

وردا على اتهام شيوخ الشيعة بسب الصحابة وبعض زوجات الرسول، قال وليد سليس إن "الإمام الخميني وخامنئي وهما من أولياء أمورنا في المذهب الشيعي نهيا عن سب الصحابة وكان منهجهما هو التقريب بين المذاهب بما يفيد الوحدة الإسلامية".

وأردف أن "الإمام الخميني ذهب أكثر من ذلك حينما أفتى بجواز الصلاة وراء إمام سني في الحرمين".

من يستهدف وحدة السعودية؟

قبل اعتقاله بسبب خطبة ألقاها بأحد مساجد منطقة القطيف، اعتبر الشيخ الشيعي نمر النمر الحديث عن إيران كمحرضة للأقلية الشيعية في جنوب السعودية "كلام فارغ ولا أساس له من الصحة".

وتابع: "قبل حدوث الثورة الإيرانية عام 1979 انتفض الشيعة في السعودية، حينما اعتدت عليهم قوات الشرطة لا لشيء إلا لأنهم يمارسون شعائرهم الدينية دون الخوض في السياسة"، مشيرا إلى أن "قوات الأمن اعترضتهم واعتدت عليهم واعتقلت العشرات بسبب ذلك".

وتساءل، في إحدى خطبه قبل أن يعتقل بتهمة إثارة "الفتنة" في القطيف، "من الدولة التي حرضتهم على انتفاضة 1979 إذن؟" قبل أن يخلص إلى أن "السعودية تبحث عن شماعة تعلق عليها قمعها للشيعة".

لكن مع اندلاع الحرب في سورية، تحول الهاجس من إيران إلى تنظيم داعش، الذي نجح في تمزيق العراق وسورية. ويحاول الآن التحريض ضد الشيعة في السعودية.

ورغم أن العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز توعد في برقية أرسلها لوزير الداخلية الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود بملاحقة كل من يقف وراء التفجير الذي استهدف مسجد القديح بمحافظة القطيف الأسبوع الماضي، إلا أن بعض الشيعة غير راضين من رد فعل السلطات.

فقد شارك عشرات الآلاف من السعوديين الاثنين في تشييع جنازة 21 مواطنا قتلوا في الهجوم، ورفعوا لافتات تندد بالطائفية وتطالب بالمساواة، داعية إلى إغلاق قنوات التلفزيون الخاصة التي يديرها متشددون سنة يرى الشيعة أنها تروج للكراهية.

وحمل المشيعون صور الناشط الحقوقي، السجين السابق مخلف الشمري الذي ينتمي لقبيلة سنية كبيرة ومعروف عنه بمحاربة التطرف الديني ومطالبته بحقوق الأقليات الدينية.

وقالت عضو مجلس الشورى السعودي ثريا العريّض لموقع قناة "الحرة"، إن هناك استثارة للتصدعات على أساس التفرقة المذهبية وهناك "أصابع خارجية تلعب في المنطقة وهي المستفيد الوحيد من إضعاف اللحمة بين المواطنين على أساس ديني أو مذهبي".

وأضافت أنه "من المؤسف أن هناك من يستجيب لهذا بقصر نظر. التفرقة على أساس المذهب لا تفعل شيئا سوى إضعاف الجميع، سنة وشيعة".

وشددت على أن المستفيد بالتأكيد ليست هي السعودية. "أنا أعتقد هناك مستفيدون بعيدون جغرافيا لهم مصالح في النفط وإضعاف الأنظمة والجيوش".

وعلى تويتر انتشرت هاشتاغات تدعو إلى الوحدة بين الطائفتين وتجنب أصوات الغلو، بينما احتل هاشتاغ: #وفد_اهالي_القصيم_للقطيف التراند، إذ يقوم بعض الأهالي في منطقة القصيم بزيارة إلى القطيف هدفها تعزية أهالي ضحايا الهجوم الذي تعرض له مسجد بالقديح.

وهنا بعض ردود الفعل:

XS
SM
MD
LG