Accessibility links

logo-print

التعليم الافتراضي لتحسين فرص العمل بين السعوديين


طلاب في مدرسة سعودية

طلاب في مدرسة سعودية

وقعت وزارة العمل السعودية مع مؤسسة edX للتعليم الافتراضي اتفاقية تعاون من أجل إطلاق منصة تعليمية عبر الإنترنت تهدف إلى جسر الهوة التعليمية وتحسين فرص العمل بين السعوديين.

ويتوقع أن تبدأ دروس "دورات الإنترنت المفتوحة والموسعة" MOOC في أيلول/سبتمبر القادم وفقا لما أعلنت مؤسسة edX في بيان صحافي.

ومؤسسة edX هي مشروع مشترك بين جامعتي هارفارد ومعهد ماستشوسيتس للتكنولوجيا MIT يهدف إلى إتاحة فرص الدراسة من المؤسسات التعليمية المرموقة إلى أكبر عدد من الناس حول العالم.

وقالت المؤسسة في بيانها إن المشروع يستهدف بالأخص النساء السعوديات والشباب وذوي الاحتياجات الخاصة والمواطنين في المناطق الريفية، ممن يعانون من مستويات عالية من البطالة.

وسوف يتم ترجمة المواد التعليمية التي تقدمها edX إلى اللغة العربية، كما سيتم إعداد مواد خاصة باللغة العربية.

وأشار البيان إلى أن edX تتطلع إلى توسيع مشروع التعليم الافتراضي إلى دول عربية أخرى.

وقد نقل البيان عن وزير العمل السعودي عادل بن محمد فقيه قوله إن هذا المشروع يعد "نقطة تحول كبيرة".

ويشغل المواطنون السعودية ثلثي المناصب ذات الرواتب العالية في القطاع العام، لكن لا يشغلون إلا خُمس المناصب في القطاع الخاص الأسرع نموا، وفقا لتقرير لصندوق النقد الدولي صدر العام الماضي.

وستشمل المبادرة أيضا قسما يركز على التعليم من خلال التكنولوجيا الرائدة والبحث والتطوير.

وقال أنانت أغاروال الرئيس التنفيذي لـ edX إن هذه المبادرة "ستساعد السعوديين على الحصول على المهارات اللازمة من أجل التمكين الاقتصادي".

ولمؤسسة edX برامج في فرنسا والصين والأردن والمكسيك.

المصدر: موقع edx.org/موقع صندويق النقد الدولي

XS
SM
MD
LG