Accessibility links

logo-print

#قيادة28ديسمبر .. سعوديات خلف المقود في شوارع المملكة


السعودية إيمان النجفان تقود سيارة في الرياض خلال حملة سابقة لرفع الحظر عن قيادة المرأة

السعودية إيمان النجفان تقود سيارة في الرياض خلال حملة سابقة لرفع الحظر عن قيادة المرأة

بدأت ناشطات سعوديات الدعوة عبر تغريدات في موقع تويتر إلى حملة لقيادة السيارات في شتى أرجاء المملكة في الـ28 من الشهر الجاري، وذلك "للتذكير بهذا الحق"، كما كتبت إحداهن على حسابها.

واستخدم المغردون الهاشتاغ #قيادة28ديسمبر، لتبادل التعليقات حول الحملة. وقالت نسيمة آل سادة، وهي إحدى الناشطات، إن الدعوة ستتواصل "إلى حين الحصول على حقوقنا"، مشيرة إلى أن الدعوة مجرد "تكملة لما دعونا إليه في 26 أكتوبر/تشرين الأول وليست حملة جديدة".

وهذه بعض التغريدات المؤيدة والمعارضة لقيادة المرأة للسيارة في المملكة:






وتأتي الدعوة للقيادة في 28 ديسمبر/كانون الأول، بعد أيام من قول مفتي المملكة الشيخ عبد العزيز آل الشيخ إن قرار منع المرأة من قيادة السيارة هو "حماية للمجتمع من الشر المترتب عن ذلك"، داعيا إلى عدم اعتبار المسألة "الهم الشاغل" للمجتمع.

وكانت آل السادة قد قالت في لقاء مع قناة "الحرة" إن تفسير مفتي المملكة لمنع قيادة المرأة على أنه حماية للمجتمع من أحد أبواب الشر ليس فتوى بل إنه تعليق عام يحاول من خلاله كسب تأييد الرأي العام، حسب تعبيرها.


تباين في مواقف جهات مسؤولة

وتناقض تصريح المفتي مع ما نسب قبل أيام لوزير الداخلية الأمير محمد بن نايف وقوله إن موضوع قيادة المرأة قيد البحث.

ونقلت الناشطة عزيزة اليوسف الأربعاء الماضي عن وزير الداخلية القول خلال لقائه مع ناشطات يطالبن بحقهم في القيادة، إن "هذا الموضوع مطروح حاليا"، و"أطمئنكم الموضوع على الساحة وتأملوا خيرا"، دون تحديد موعد لذلك.

كما نقلت الناشطة عن الوزير قوله إن "موضوع قيادة المرأة للسيارة تحسمه الجهة التشريعية، ونحن جهة تنفيذية".

قناة "الحرة" كان لها حوار مع اليوسف كشفت خلاله أن الناشطات السعوديات لا يتفاءلن كثيرا بما قاله الوزير لأنها ليست المرة الأولى التي تصدر فيها تصريحات مماثلة، كما قالت.


وتناقض ما نقل عن الوزير مع ما صرح به المتحدث باسم الوزارة اللواء منصور التركي لوكالة الصحافة الفرنسية سابقا حين قال "من المتعارف عليه في المملكة السعودية أن قيادة المرأة للسيارة ممنوعة وسنطبق القوانين في حق المخالفات ومن يتجمهر تأييدا لذلك".

إصرار وسط التحديات

يذكر أن ناشطات سعوديات أطلقن عريضة في سبتمبر/أيلول الماضي تدعو النساء إلى قيادة السيارات في 26 أكتوبر/تشرين الأول.

إلا أن الناشطات التزمن قرارا صدر عن وزارة الداخلية يمنعهن من ذلك، لكنهن أكدن عزمهن على مواصلة الحملة.

وقادت بعض النساء سيارات في مدن المملكة في تحد لقرار المنع، ما دفع الشرطة إلى تحرير مخالفات بحقهن.

وقبل أيام، أوقفت الشرطة ناشطتين كانتا تقودان سيارة في أحد شوارع الرياض وقادتهما إلى أحد المراكز حيث وقعتا تعهدا بعدم تكرار ذلك.

وتحتاج النساء في السعودية إلى موافقة محرم أو ولي أمر مثل الوالد أو الشقيق أو الزوج أو ابن العم، للسفر والعمل والزواج.
XS
SM
MD
LG