Accessibility links

بعد تسجيلها أكبر عملية اقتراض.. من اشترى السندات السعودية؟


شاشات العرض في تداول بالعاصمة الرياض، أرشيف

شاشات العرض في تداول بالعاصمة الرياض، أرشيف

قالت صحيفة وول ستريت جورنال الخميس إن أول عملية اقتراض للسعودية بعد طرحها أسعار سنداتها الدولية استقطبت طيفا واسعا من المستثمرين الأجانب حول العالم.

وبحسب خبراء ماليين، شارك في "الصفقة السعودية"، كما تصفها الصحيفة، مستثمرون من خارج نطاق المتابعين التقليديين لتلك العمليات في سوق السندات الدولية، ليشمل ذلك بنوكا مركزية آسيوية وصناديق استثمار أوروبية إلى جانب بنوك من منطقة الشرق الأوسط أيضا.

ويختلف هذا الوضع، حسب وول ستريت جورنال، عما جرى عندما باعت قطر سنداتها الدولية بقيمة تسعة مليارات دولار مطلع هذا العام باستئثار المستثمرين الأميركيين والأوروبيين حينها.

ولفتت صحيفة الحياة السعودية الخميس إلى معلومات أولية تفيد بأن الحجم الأكبر من طلبات شراء السندات السعودية جاء من مستثمرين آسيويين.

تحديث: 23:30 تغ

تمكنت السعودية من جمع 17.5 مليار دولار أميركي من السندات في أول اقتراض للمملكة من السوق الدولية، وفق ما أعلن مصرف HSBC الذي شارك في الإشراف على العملية الخميس.

وقال جان مارك ميرسييه من مجلس إدارة قسم أسواق السندات في المصرف لوكالة الصحافة الفرنسية، إن هذا المبلغ يؤكد نجاح وصول المملكة إلى أسواق رأس المال، مشيرا إلى أنها أكبر عملية إصدار قام بها أي بلد حتى الآن. وأوضح أن اهتمام المستثمرين بهذه السندات لم يقتصر على الولايات المتحدة، بل شمل جميع أنحاء العالم.

وتقسم المبالغ التي اقترضتها السعودية إلى ثلاث شرائح، حسب المصرف، الأولى قدرها 5.5 مليار دولار على خمس سنوات بنسبة فوائد اسمية سنوية تبلغ 2.375 في المئة، والثانية قدرها 5.5 مليار دولار أيضا لـ10 سنوات بنسبة 3.25 في المئة، والثالثة قدرها 6.5 مليارا لـ30 سنة بنسبة 4.5 في المئة.

ويبلغ معدل الفائدة السنوية الفعلية التي ستسددها المملكة على مجمل المبالغ المقترضة 2.588 في المئة لخمس سنوات، و3.407 في المئة لـ10 سنوات، و4.623 في المئة لـ30 سنة.

يذكر أن السعودية سجلت عام 2015، عجزا ماليا قياسيا بلغ 98 مليار دولار، وتوقعت عجزا إضافيا يبلغ زهاء 87 مليارا العام الجاري، وذلك في ظل انخفاض أسعار النفط منذ منتصف 2014.

السعودية تعرض أسعار سنداتها الدولية (18 أكتوبر 23:24)

أعلنت السعودية الثلاثاء نشرة أسعار لسنداتها الدولية في ثلاث آجال زمنية هي خمسة و10 و30 عاما، حسب ما نقله موقع بلومبرغ الإخباري عن مصادر مطلعة.

وتوقعت صحيفة الحياة السعودية أن يبلغ حجم إصدار السندات 15 مليار دولار قد تساعد المملكة لتعويض عجز الميزانية لعام 2015 بقيمة 326 مليار ريال سعودي (نحو 87 مليار دولار).

وسبقت هذه النشرة اجتماعات عقدها مسؤولون سعوديون الأسبوع الماضي مع مستثمرين أجانب في كل من لندن ونيويورك ولوس أنجليس وبوسطن لمناقشة الاستثمارات في السوق السعودية في خطوة لتنويع اقتصاد المملكة بعيدا عن النفط.

وأفاد عدد من المستثمرين الأجانب الذين حضروا تلك الاجتماعات لموقع بلومبرغ بأن المسؤولين السعوديين كانوا يتفادون طوال الوقت الحديث عن توقعاتهم عن أسعار النفط وتأثير ذلك على مستقبل الاقتصاد في المملكة، مركزين الحديث مع مستثمريهم المحتملين على "رؤية 2030".

وتسعى هذه الخطة إلى تقليل الاعتماد على النفط وتنويع مصادر الدخل الاقتصادي عبر تعزيز دور القطاع الخاص.

المصدر: موقع بلومبرغ الإخباري/ صحيفة الحياة السعودية/ وكالات/ وول ستريت جورنال

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG