Accessibility links

وفد أمني سعودي إلى بغداد لحسم ملفات أمنية عالقة


مدينة بغداد-أرشيف

مدينة بغداد-أرشيف

جيان اليعقوبي

قال رئيس لجنة المعتقلين السعوديين في العراق في مجموعة الجريس للمحاماة ثامر البليهد، إن وفدا أمنيا سعوديا برئاسة اللواء أحمد بن السالم الوكيل في وزارة الداخلية، سيبحث في بغداد قريبا سبل حسم الملفات العالقة بين البلدين.

وأضاف البليهد في تصريح لـ"راديو سوا" من الرياض أن العراق أفرج عن 57 سعوديا، وأن سبب تأخير زيارة الوفد الأمني مشاركة رئيس الوزراء نوري المالكي في قمة الغاز في موسكو، وتوقع البليهد أن يصدر المالكي مرسوما بإنهاء قضية المعتقلين السعوديين وترحيلهم إلى بلادهم، موضحا أن الجانبين سيناقشان الجانب المتعلق بالمحكومين السعوديين بعقوبة الإعدام وهم خمسة أشخاص.

وأشار الناشط السعودي إلى أنه تلقى شخصيا وعدا من وزير العدل العراقي حسن الشمري خلال زيارته الأخيرة إلى المملكة الأسبوع الماضي، بعدم إعدام أي سعودي في العراق على تتم إعادة محاكمة هؤلاء المحكومين بغية تخفيض الأحكام الصادرة بحقهم تمهيدا لشمولهم ببنود الاتفاقية.

ولفت رئيس لجنة المعتقلين السعوديين في العراق إلى أنه يتابع أيضا تطورات أوضاع العراقيين المعتقلين في بلاده، وقال إنهم 110 أشخاص أنجزت إجراءات الإفراج عنهم منذ خمسة أشهر وتمت المصادقة على أوراق ترحيلهم، ليكملوا بقية المدة المتبقية من محكومياتهم في العراق.

وقال البليهد إن السلطات العراقية قامت في المقابل بإنهاء إجراءات ترحيل المعتقلين السعوديين، وإن آخر إجراء نفذته في هذا الصدد تمثل في قيامها يوم الأحد الماضي بعرض هؤلاء على لجنة طبية للكشف عنهم، لغرض التأكد من خلوهم من الأمراض السارية في سجن الرصافة الرابعة قبل تسليمهم.


وفيما يتعلق بالعراقيين المحكومين بعقوبة الإعدام، قال البليهد إنهم ثلاثة أو أربعة أشخاص لم يتم تنفيذ الحكم بهم بعد، لأن الأحكام الخاصة بهم لم تكتسب الدرجة القطعية حتى الآن، لافتا إلى أن وزارة الداخلية السعودية لم تعلن بشكل رسمي إعدام أي عراقي خلال السنوات القليلة الماضية، نافيا بذلك صحة أنباء تداولتها مواقع إخبارية بهذا الصدد.
.
XS
SM
MD
LG