Accessibility links

التحالف: لم نلق قنابل عنقودية على صنعاء


الدخان يتصاعد من موقع تعرض للقصف في صنعاء-أرشيف

الدخان يتصاعد من موقع تعرض للقصف في صنعاء-أرشيف

نفى التحالف الذي تقوده السعودية استخدام قنابل عنقودية في غارات استهدفت مواقع للحوثيين في العاصمة اليمنية صنعاء الأسبوع الماضي، وذلك بعد اتهامات في هذا الصدد.

واتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش قبل ثلاثة أيام، التحالف باستخدام هذه الذخيرة في غارات استهدفت صنعاء في السادس من الشهر الجاري، وعرضت صورة قالت إنها لقنابل عنقودية من طراز CBU-58.

وقال المتحدث باسم التحالف العميد الركن أحمد عسيري لوكالة الصحافة الفرنسية إن هذا الطراز من القنابل غير موجود أصلا في مخازن السلاح السعودية، وأضاف أن "عرض صورة كهذه لا يعني أنها في صنعاء، لا يعني أن (القنبلة) من التحالف".

ووصف المتحدث العسكري تقرير هيومن رايتش ووتش بأنه "ضعيف جدا"، وقال إن المنظمة لم تقدم أي أدلة في هذا الصدد، مرجحا استناد التقرير إلى معلومات قدمها الحوثيون.

وأكد عسيري أن 90 في المئة من غارات التحالف في صنعاء تستهدف منصات اطلاق الصواريخ التي يستخدمها الحوثيون وحلفاؤهم من القوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح. وأضاف "لا يمكن استخدام قنابل عنقودية ضد منصات لإطلاق صواريخ".

وأقر المتحدث العسكري باستخدام التحالف قنابل عنقودية من طراز CBU-105 ضد عربات عسكرية تابعة للحوثيين وحلفائهم في السابق، لكنه أشار إلى أنهم "لم يعودوا يملكون عربات، لذلك لا نستخدم" هذه القنابل.

يذكر أن الأمم المتحدة كانت قد أعلنت تلقيها معلومات بشأن استخدام هذه القنابل في قصف صنعاء، وأكد على إثرها الأمين العام بان كي مون أن هذا الاستخدام يمكن أن يعتبر جريمة حرب.

وتضم الذخائر العنقودية عادة كميات كبيرة من القنابل الصغيرة التي لا ينفجر العديد منها بعيد سقوطها على الأرض، ما يجعلها بحكم الأمر الواقع أشبه بألغام. وبموجب اتفاقية تعود إلى 2008، يحظر استخدام القنابل العنقودية في النزاعات العسكرية، إلا أن الولايات المتحدة والسعودية ليست من ضمن 116 دولة وقعت هذه الاتفاقية.


المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG