Accessibility links

logo-print

السعودية تؤكد تعاونها مع محققين ألمان


شرطي ألماني يؤمن المنطقة قرب مركز تجاري في ميونيخ عقب حادث إطلاق نار

شرطي ألماني يؤمن المنطقة قرب مركز تجاري في ميونيخ عقب حادث إطلاق نار

بعد يومين من نشر تقرير مجلة دير شبيغل الألمانية، صدرت تأكيدات سعودية عن تعاون مع محققين ألمان في تعقب متهمين في الهجومين الإرهابيين الذين شهدتهما ألمانيا في تموز/يوليو.

وفي تصريح لوكالة رويترز، قال المتحدث باسم وزارة الداخلية السعودية اللواء منصور التركي، إن خبراء أمن من البلدين اجتمعوا وتبادلوا معلومات عن أدلة تشير إلى أن أحد منفذي الهجمات في ألمانيا كان على اتصال عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي مع عضو بتنظيم الدولة الإسلامية داعش باستخدام خط هاتف سعودي.

وأضاف التركي أن المشتبه فيه كان في دولة لم يحددها تشهد صراعا، محجما عن قول ما إذا كان سعودي الجنسية.

وفي إشارة لتقرير دير شبيغل الألمانية، تابع التركي أن التحقيق لا يزال جاريا بين خبراء من السعودية وألمانيا لمحاولة التوصل إلى أطراف القضية.

ونقلت مجلة دير شبيغل الألمانية السبت عن عضو كبير في الحكومة السعودية أن المملكة عرضت مساعدة المحققين الألمان في العثور على مدبري هجومين أحدهما بعبوة ناسفة والآخر ببلطة في تموز/يوليو.

ألمانيا تعلق على التعاون مع السعودية

من جهتها، أكدت نائبة المتحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية سوسن شبلي في مؤتمر صحافي الاثنين عرض السعودية لبلادها بالمساعدة في التحقيقات، مشيرة إلى أن بلدها ودولا غربية أخرى "تتعاون بشكل ناجح مع السعودية في مكافحة الإرهاب منذ وقت طويل".

وأضافت شبلي أن المعلومات التي قدمتها السعودية لعبت دورا مهما في المساعدة في منع هجمات إرهابية في ألمانيا فيما مضى.

وثمن المتحدث باسم وزارة الداخلية الألمانية توبياس بلات العرض السعودي لبلاده، لكنه رفض التعليق على المرحلة التي تمر بها التحقيقات.

وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن هجوم في بافاريا أصاب خلاله لاجئ عمره 17 عاما خمسة أشخاص بفأس قبل أن تقتله الشرطة بالرصاص، وعن تفجير آخر في أنسباخ بجنوب ألمانيا أصيب فيه 15 شخصا.

وقالت دير شبيغل إن ما عثر عليه من الدردشة عبر الإنترنت يشير إلى أن الرجلين لم يتأثرا فحسب بأناس لم تحدد هوياتهم وإنما تلقيا تعليمات منهم حتى تنفيذ الهجمات.

المصدر: رويترز، دير شبيغل

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG