Accessibility links

logo-print

السعودية تستبعد خفض إنتاجها النفطي


وزير البترول والثروة المعدنية السعودي علي النعيمي خلال اجتماع أوابك

وزير البترول والثروة المعدنية السعودي علي النعيمي خلال اجتماع أوابك

قلل وزير البترول والثروة المعدنية السعودي علي النعيمي السبت من شأن أي تلميح إلى أن المملكة مستعدة لخفض إنتاج النفط للحد من تأثير زيادة في المعروض من أعضاء آخرين في أوبك.

وقال النعيمي، على هامش الدورة الحالية لمجلس وزراء منظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول (أوابك) في العاصمة القطرية الدوحة، "أرجوكم لا تتحدثوا عن خفض الإنتاج-- لأنه لا يوجد أي تخفيضات"، لافتا إلى أن القلق بشأن إمدادات النفط تسبب في تغيير آليات التسعير في سوق النفط أخيرا.

وأبقت السعودية إنتاجها النفطي مستقرا حول 9.7 مليون برميل يوميا في تشرين الأول/أكتوبر وتشرين الثاني/نوفمبر.
يشار إلى أنه في وقت سابق هذا الشهر وافق أعضاء منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) على الإبقاء على المستوى المستهدف لإنتاج المنظمة والبالغ 30 مليون برميل يوميا. لكن عدم التزام الدول الأعضاء فرادى بالحصص الإنتاجية المخصصة أدى إلى زيادة في الإمدادات العام الماضي.

وطلبت بضع دول من السعودية خفض إنتاجها ليصبح إجمالي المعروض من إنتاج أوبك في حدود مستوى 30 مليون برميل يوميا والدفاع عن سعر 100 دولار للبرميل من النقط الخام.

العراق وإيران يعارضان خفضا جماعيا للإنتاج

ويعارض كل من العراق وإيران، ثاني وثالث أكبر منتج للنفط في أوبك بعد السعودية، الإسهام في خفض جماعي في الإنتاج إذا دعت الحاجة في العام المقبل. وفي تلك الحالة ربما يتعين على السعوديين خفض الإنتاج ليقترب من تسعة ملايين برميل يوميا بحلول منتصف 2014. وامتنع النعيمي عن التعقيب على ذلك الاحتمال.

وقال "أنا متفائل بشأن المستقبل وأتوقع أن يستمر استقرار أسواق النفط في العام المقبل فيما يتعلق بالتوازن بين العرض والطلب والمستويات الحالية للأسعار".

وارتفعت أسعار النفط الجمعة لأسباب من بينها القلق بشأن المعروض. وصعد خام برنت 1.48 دولار ليسجل عند التسوية 111.77 دولار للبرميل. وأغلق الخام الأميركي مرتفعا 28 سنتا عند 99.32 دولار للبرميل.
XS
SM
MD
LG