Accessibility links

logo-print

السعودية.. إقرار موازنة بـ 229 مليار دولار رغم تراجع أسعار النفط


سوق الأوراق المالية السعودية

سوق الأوراق المالية السعودية

أعلنت السعودية الخميس موازنة الدولة لسنة 2015 التي تتضمن عجزا كبيرا بـ 38.6 مليار دولار بسبب تدهور أسعار النفط في الأسواق العالمية.

وأقر مجلس الوزراء موازنة تنص على نفقات بقيمة 860 مليار ريال (229.3 مليار دولار) وعائدات بقيمة 415 مليار ريال (190.7 مليار دولار) بحسب بيان تلي على التلفزيون الرسمي.

وبذلك يكون الانفاق في ارتفاع طفيف قياسا إلى 855 مليار ريال في موازنة هذه السنة، لكن العائدات في انخفاض بـ 140 مليار ريال (37.3 مليار دولار) قياسا إلى توقعات 2014.

وقال رئيس مجلس الوزراء الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود نائب خلال جلسة إقرار الموازنة إن ما تم إقراره يعد "استمرارا للإنفاق على ما يدعم التنميةَ الشاملةَ والمتوازنةَ، وتحسين الخدمات المقدمة للمواطنين، وإيجـادِ مزيدٍ من الفرص الوظيفية لهم بالقطاعين العام والخاص".

وأضاف أن موازنة العام القادم ستأخذ في الاعتبار الظروف التي يمر بها الاقتصاد العالمي في ظل انخفاض أسعار النفط.

وهذا أول عجز في موازنة السعودية منذ 2011 والأهم الذي يسجل في هذه الدولة التي تعد أبرز منتج للنفط في منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك".

ومنذ 2003 العام الذي بدأت فيه السعودية بإعلان فائض في الميزانية بعد عقود من العجز، سجلت المملكة عجزا حقيقيا بـ 23.1 مليار دولار في 2009 بعد تراجع أسعار النفط إثر الأزمة المالية العالمية في 2008.

وكان وزير المال السعودي قد أكد الأسبوع الماضي أن الرياض ستبقي في موازنة 2015 وتيرة مرتفعة من النفقات للمشاريع التنموية رغم التراجع الكبير لأسعار النفط.

وقال إن السعودية جمعت احتياطي كبير من العملات وخفضت دينها العام بفضل إيرادات النفط في السنوات الماضية ما يحصنها للسنوات الصعبة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG