Accessibility links

logo-print

سابقة في عصرنا هذا.. جنرال سعودي متقاعد يزور إسرائيل


الجنرال السعودي المتقاعد أنور عشقي (الصورة من موقع مركز الشرق الأوسط لدراسات الاستراتيجية الذي يترأسه عشقي)

الجنرال السعودي المتقاعد أنور عشقي (الصورة من موقع مركز الشرق الأوسط لدراسات الاستراتيجية الذي يترأسه عشقي)

قضى الجنرال المتقاعد من القوات المسلحة السعودية أنور عشقي عدة أيام في مدينة القدس والتقى عددا من المسؤولين في الدولة العبرية، بينهم مقرب من رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو، على الرغم من عدم وجود علاقات دبلوماسية بين الرياض وتل أبيب.

وقالت وزارة الخارجية الإسرائيلية الأحد إن الجنرال عشقي الذي ترأس وفدا سعوديا، عقد اجتماعا مع المدير العام للخارجية الإسرائيلية دوري غولد المقرب من نتانياهو في فندق الملك داوود الفخم في القدس الغربية. وقال المتحدث باسم الوزارة الإسرائيلية إيمانويل نحشون إن هذا اللقاء لم يكن الأول بين الرجلين، إذ أنهما التقيا في واشنطن في السابق قبل أن يتولى غولد منصبه الحالي.

والتقى عشقي أيضا الميجور جنرال يواف مردخاي رئيس الإدارة المدنية التابعة لوزارة الدفاع الإسرائيلية والمسؤولة عن تنسيق أنشطة الجيش في الأراضي الفلسطينية.

ونشرت وسائل إعلام إسرائيلية صورة لعشقي مع الوفد السعودي ومسؤولين إسرائيليين:

أهداف الزيارة

وأفادت صحيفة جيروسلم بوست الإسرائيلية بأن عشقي جاء على رأس وفد سعودي يضم رجال أعمال وأكاديميين في مهمة "للترويج" لمبادرة السلام العربية.

وأوضح مراسل قناة "الحرة" في القدس أن عشقي وغولد بحثا سبل مواجهة التطرف في المنطقة وتفعيل المفاوضات مع الفلسطينيين.

وكشف عضو الكنيست عيساوي فريج لمراسل "الحرة" أن خمسة أعضاء من أحزاب المعارضة الإسرائيلية عقدوا اجتماعا مع الجنرال عشقي الذي يترأس مركز الشرق الأوسط للدراسات الاستراتيجية والقانونية في جدة.

وأضاف فريج أن الوفد السعودي بحث إمكانية تحريك المبادرة السعودية وسبل التوصل إلى حلول لإنهاء الصراع الإسرائيلي-الفلسطيني.

الجنرال يتحدث لإذاعة الجيش الإسرائيلي

وقال الضابط السعودي السابق في مقابلة هاتفية باللغة العربية مع إذاعة الجيش الإسرائيلي الأحد أن اسرائيل ستصنع السلام فقط عند حل الصراع مع الفلسطينيين، بالتوافق مع مبادرة السلام العربية التي اقترحت عام 2002.

وتنص مبادرة السلام العربية على إقامة الدول العربية علاقات طبيعية مع اسرائيل مقابل انسحابها من الأراضي التي احتلتها عام 1967، بما في ذلك هضبة الجولان وتسوية قضية اللاجئين الفلسطينيين.

وقال عشقي "السلام لن يأتي من الدول العربية، بل من الفلسطينيين وتطبيق مبادرة السلام العربية".

وردا على سؤال حول إمكانية التعاون بين أجهزة الأمن الإسرائيلية والسعودية، أوضح عشقي "على حد علمي، لا يوجد أي تعاون في مكافحة الإرهاب". وأضاف "فيما يتعلق بالإرهاب، نحن نتشارك ذات الأفكار ولكننا نختلف على الحل"، مشيرا إلى أن الصراع الإسرائيلي-الفلسطيني "ليس أصل الارهاب، ولكنه يشكل بيئة خصبة للنزاعات في المنطقة".

ويقول مراقبون ووسائل إعلام إسرائيلية إن زيارة الجنرال عشقي إلى القدس لم تكن ممكنة من دون موافقة السلطات السعودية، والتي لم تصدر بدورها أي تعليق على الزيارة حتى الآن.

عشقي يرد على المنتقدين

ولاقى نبأ الزيارة انتقادا واستهجانا كبيرين من بعض السعوديين والعرب على مواقع التواصل الاجتماعي، فرد عشقي بسلسلة من التغريدات:

المصدر: قناة الحرة/ وكالات

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG