Accessibility links

شركات تأمين تطالب السعودية بـ 6 مليارات دولار تعويضات


هجمات 11 أيلول/سبتمبر عام 2001 في نيويورك

تواجه السعودية دعوى قضائية جديدة تطالب بتعويضات تبلغ ستة مليارات الدولار أقامتها شركات تأمين تسعى لتحميل المملكة المسؤولية عن أضرار لحقت بأعمال وممتلكات، بسبب هجمات 11 أيلول/سبتمبر 2001.

والدعوى التي أقيمت في وقت متأخر الخميس أمام المحكمة الجزئية الأميركية في مانهاتن هي أحدث محاولة لجعل السعودية مسؤولة قانونيا عن تلك الهجمات.

وقالت شركات التأمين إنها تخطط لإظهار أن تلك الهجمات كانت "عملا من أعمال الإرهاب الدولي".

وأقيمت سبع دعاوى قضائية أخرى على الأقل في محكمة مانهاتن بالنيابة عن أفراد.

اقرأ: سبع دعاوى قضائية تتهم الرياض بـ'دعم' منفذي هجمات سبتمبر

وتتهم شركات التأمين السعودية ومنظمة خيرية تابعة لها بتقديم دعم وتمويل مادي، ما مكن تنظيم القاعدة وزعيمه أسامة بن لادن من تنفيذ الهجمات.

ونفت الحكومة السعودية مرارا أي تورطها في الهجمات. وامتنع محامون عن الحكومة والمنظمة الخيرية، وهي الهيئة العليا لجمع التبرعات لمسلمي البوسنة والهرسك، الجمعة عن التعقيب.

اقرأ أيضا: كيف سيؤثر قانون 'جاستا' على العلاقات الأميركية-السعودية؟

وحظيت السعودية لفترة طويلة بحصانة واسعة من الدعاوى القضائية المتعلقة بهجمات 11 أيلول/سبتمبر في الولايات المتحدة، لكن الوضع تغيّر في أيلول/سبتمبر الماضي عندما أبطل الكونغرس حق النقض (الفيتو) الذي استخدمه الرئيس السابق باراك أوباما، وتبنى قانون "العدالة ضد رعاة الإرهاب" ما يسمح بالسير قدما في مثل تلك الدعاوى القضائية.​

المصدر: رويترز

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG