Accessibility links

logo-print

حسابات سعودية 'تكتسح' استطلاعا أميركيا حول بيع أسلحة للرياض


جنود سعوديون على حدود اليمن_أرشيف

جنود سعوديون على حدود اليمن_أرشيف

أعلن السيناتور في الكونغرس الأميركي راند بول عزمة إنشاء تحالف من الجزب الجمهوري والديموقراطي لعرقلة صفقة بيع أسلحة متقدمة إلى السعودية، وفق ما نشرت وسائل إعلام أميركية الجمعة.

وأطلق بول الأربعاء استطلاعا للرأي على حسابه في تويتر، سأل فيه متابعيه على الموقع عن مواقفهم إن كانوا يؤيدون أو يعارضون هذه الصفقة.​

وقال بول لوسائل إعلام أميركية إنه عازم على العمل من أجل معارضة هذه الصفقة، مشيرا إلى أن للسعودية "سجلا سيئا" في مجال حقوق الإنسان، وأن الولايات المتحدة يجب ألا تبيعها أسلحة متقدمة، معتبرا أن هذا الأمر يشجع على سباق التسلح في منطقة الشرق الأوسط.​

وذكرت وسائل إعلام أميركية أن حسابات سعودية على شبكات التواصل الاجتماعي دعت إلى المشاركة في الاستطلاع الذي أطلقه بول عبر التصويت بتأييد بيع الأسلحة للرياض.

ويتحدث هذا المغرد السعودي عن حشد النشطاء السعوديين من أجل التصويت لصالح الصفقة:​

وأظهرت نتيجة التصويت الذي شارك فيه أكثر من 52 ألفا، تأييد 73 في المئة للصفقة فيما عارضها 27 في المئة فقط.​

وكانت وزارة الدفاع الأميركية قد أعلنت الثلاثاء أن الولايات المتحدة ستبيع حليفتها السعودية دبابات وعربات مصفحة ومدافع رشاشة وذخيرة، في صفقة تبلغ قيمتها 1.15 مليار دولار.

وقالت الوزارة في بيان إنها وافقت على صفقة التسلح العسكرية الكبيرة التي لا تزال بحاجة لموافقة الكونغرس حتى يتم تنفيذها.

وتشمل الصفقة "133 دبابة أبرامز " سيتم تعديلها وفق الاحتياجات السعودية، إضافة إلى 20 دبابة أخرى ستحل محل دبابات معطوبة لدى السعودية، و"153 مدفعا رشاشا من عيار 12.7 ملم)" و"266 مدفعا رشاشا من عيار 7.62 ملم" وقاذفات قنابل دخانية وعربات مصفحة وآلاف الذخائر.

المصدر: وسائل إعلام أميركية/ موقع الحرة

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG