Accessibility links

#السعودية تجدد رفضها #حق_النساء_في_القيادة


الناشطة السعودية منال الشريف وهي تقود السيارة

الناشطة السعودية منال الشريف وهي تقود السيارة

ذكرت وزارة الداخلية السعودية الخميس بأنه ليس مسموحا للنساء بقيادة السيارة في المملكة كرد فعل على الحملة التي تشنها ناشطات سعوديات والتي تطالب بمنح المرأة هذا الحق.

وقال الناطق باسم الوزارة اللواء منصور التركي إنه "من المتعارف عليه في السعودية أن قيادة المرأة للسيارة ممنوعة وسنطبق القوانين في حق المخالفات ومن يتجمهر تأييدا لذلك".

وفي تحد واضح للموقف الرسمي، تحملت طالبة سعودية مشقة السفر من كندا إلى بلدها لتقود السيارة برفقة أبيها من المطار إلى منزلها.

وهذا شريط فيديو نشرته الطالبة على شبكات التواصل الاجتماعي:



قد سبق للناشطة منال الشريف أن سجنت لمدة تسعة أشهر في مايو/أيار عام 2011 لكونها نشرت على الإنترنت شريطا مصورا تظهر فيه وهي تقود سيارة.

وأفادت الشريف بأن الحملة التي تنظم تحت شعار "القيادة اختيار وليس إجبار" لقيادة السيارة السبت المقبل تلقى تجاوبا كبيرا إذ أن هناك اكثر من 50 شريطا مصورا على الإنترنت لنساء قمن بقيادة سيارات في المملكة خلال الأسابيع الأخيرة.

وتدعو حملة "26 أكتوبر" السعوديين لوضع علامة الحملة على سياراتهم كما تدعو النساء اللاتي لديهن رخص قيادة دولية لقيادة سيارة في ذلك اليوم وحثت الأخريات على تعلم القيادة.

تشهد مواقع التواصل الاجتماعي وعلى رأسها موقع تويتر جدلا واسعا حول الموضوع وهذه بعض تعليقات المغردين بهذا الشأن:




وللتذكير، قد قام نحو 200 شيخ وداعية بزيارة الديوان الملكي في جدة لبحث القضية التي وصفوها ب"خطوة خطيرة"، إذ قال الأمين العام لرابطة العلماء المسلمين الشيخ ناصر بن سلمان العمر "إن كان أولئك أصحاب مؤامرة قيادة المرأة للسيارة أرادوا أن يأتوا البيوت من ظهورها فالمشايخ أرادوا أن يأتوا البيوت من أبوابها."

وتعد السعودية البلد الوحيد في العالم الذي يمنع المرأة من قيادة السيارة رغم بعض بوادر انفتاح شهدها البلد في الفترة الأخيرة.
XS
SM
MD
LG