Accessibility links

logo-print

عملية تبادل ثانية للأسرى بين السعودية والحوثيين


جنود سعوديون على الحدود اليمنية -أرشيف

جنود سعوديون على الحدود اليمنية -أرشيف

أعلن التحالف الذي تقوده الرياض في اليمن الاثنين إجراء عملية مبادلة للأسرى مع الحوثيين هي الثانية منذ التوصل إلى تهدئة حدودية بين الجانبين هذا الشهر.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن قيادة قوات التحالف استعادت تسعة محتجزين سعوديين الأحد وسلمت 109 من المواطنين اليمنيين ممن تم القبض عليهم في مناطق العمليات بالقرب من الحدود السعودية الجنوبية.

ولم يحدد التحالف الذي بدأ عملياته نهاية آذار/مارس 2015 دعما للرئيس عبد ربه منصور هادي في مواجهة الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح، ما إذا كان السعوديون المفرج عنهم جنودا أم مدنيين.

وأعربت قيادة التحالف عن ترحيبها باستمرار حالة التهدئة في المنطقة الحدودية، وقالت إنها تأمل بدء التهدئة في مناطق الصراع داخل اليمن، بما يفسح المجال لتكثيف وصول مواد الإغاثة إلى جميع مناطق اليمن، ودعم الجهود التي ترعاها الأمم المتحدة للوصول إلى حل سياسي.

وتأتي عملية التبادل قبل نحو أسبوعين من وقف مرتقب لإطلاق النار في اليمن يدخل حيز التنفيذ منتصف ليل الـ 10 من نيسان/أبريل، تمهيدا لمحادثات جديدة بين الحكومة اليمنية والحوثيين برعاية الأمم المتحدة، تستضيفها الكويت في 18 من الشهر المقبل.

وكان التحالف قد أعلن في التاسع من آذار/مارس، تبادل عريف سعودي مع سبعة يمنيين يرجح أيضا أنهم من الحوثيين.

ورغم التهدئة، أفادت وكالة الأنباء السعودية بسقوط عدة مقذوفات عسكرية بمحافظتي صامطة والطوال من داخل الأراضي اليمنية، نتج عنها إصابة ثمانية أشخاص بينهم أربعة أطفال، مساء الأحد.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG