Accessibility links

بان كي مون يطالب بتحقيق مستقل إثر قصف مجلس عزاء بصنعاء


يمني في موقع مجلس العزاء الذي استهدفته الغارات الجوية في صنعاء

يمني في موقع مجلس العزاء الذي استهدفته الغارات الجوية في صنعاء

طالب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الأحد بإجراء تحقيق سريع ومستقل في الغارة الجوية التي أوقعت 140 قتيلا على الأقل خلال مراسم عزاء في صنعاء السبت.

وأفاد بيان صادر عن مكتب الأمين العام للمنظمة الدولية بأن بان يدين الهجوم على القاعة حيث كانت تقام المراسم، ويؤكد أن "أي هجوم متعمد ضد المدنيين غير مقبول إطلاقا".

وشدد البيان على ضرورة أن يكون التحقيق "سريعا ومحايدا"، مضيفا أن "المسؤولين عن الهجوم يجب أن يساقوا أمام العدالة". ومن دون إلقاء اللوم على التحالف الذي تقوده السعودية بشكل مباشر، ذكر البيان "بلغنا أنها غارات شنها التحالف".

في السياق ذاته، عبرت فرنسا عن "إدانتها الحازمة" وطالبت بـ"تحقيق مستقل" لكشف ملابسات القصف.

وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية رومان نادال في بيان الأحد إن باريس تطلب إجراء تحقيق مستقل حول القصف، وتدعو جميع أطراف النزاع إلى الاحترام الصارم للقانون الإنساني الدولي، مشيرا إلى أن "هذه المجزرة تؤكد مجددا الضرورة الملحة لإيجاد حل سياسي يضع حدا للحرب في اليمن".

صالح يدعو "للقتال ضد السعودية"

في سياق آخر، دعا الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح اليمنيين للقتال على الحدود مع السعودية، ردا على القصف في صنعاء.

ووجه صالح في خطاب متلفز الأحد انتقادات حادة للسعودية التي تقود منذ نهاية آذار/مارس 2015، تحالفا داعما للرئيس عبد ربه منصور هادي في مواجهة الحوثيين وحلفائهم الموالين للرئيس السابق.

ووصف صالح، الذي لا يزال يحظى بنفوذ واسع في اليمن، التحالف بـ"العدوان البربري الغاشم" ودعا "كل أبناء الوطن" إلى مواجهته.

ودعا من جهة أخرى، المجتمع الدولي "إلى أن يتحمل مسؤولياته إزاء ما يحدث من مجازر" في اليمن، حيث قتل أكثر من 6700 شخص منذ تدخل التحالف في النزاع، بحسب أرقام للأمم المتحدة هذا الشهر.

التحالف يجري تحقيقا (9:45 ت.غ)

أعلن التحالف بقيادة السعودية في اليمن استعداده لإشراك الولايات المتحدة في تحقيق "فوري" حول الغارة التي أوقعت أكثر من 140 قتيلا ومئات الجرحى خلال مراسم عزاء في صنعاء.

وقالت قيادة التحالف في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية في وقت متأخر ليل السبت الأحد "سوف يتم إجراء تحقيق بشكل فوري من قيادة قوات التحالف وسيسعى فريق التحقيق للاستفادة من خبرات الجانب الأميركي والدروس المستفادة في مثل هذه التحقيقات".

وأضاف البيان أنه "سوف يتم تزويد فريق التحقيق بما لدى قوات التحالف من بيانات ومعلومات تتعلق بالعمليات العسكرية المنفذة في ذلك اليوم وفي منطقة الحادث والمناطق المحيطة بها، وستعلن النتائج فور انتهاء التحقيق".

واشنطن.. مراجعة التعاون

وعلى الإثر أعلنت الولايات المتحدة أنها بدأت عملية "مراجعة فورية" للدعم الذي تقدمه للتحالف.

وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي للبيت الأبيض نيد برايس في بيان إن "التعاون الأمني للولايات المتحدة مع السعودية ليس شيكا على بياض. وفي ضوء هذه الحادثة وغيرها من الحوادث الأخيرة، شرعنا في مراجعة فورية لدعمنا الذي سبق وانخفض بشكل كبير للتحالف الذي تقوده السعودية" في اليمن منذ آذار/مارس 2015.

وأضاف أن واشنطن مستعدة لتصحيح دعمها "بما يتلاءم بشكل أفضل مع المبادئ والقيم والمصالح الأميركية، بما في ذلك التوصل إلى وقف فوري ودائم للنزاع المأسوي في اليمن".

وكانت القوات الأميركية قد أعلنت في آب/أغسطس أنها خفضت بشكل كبير عدد مستشاريها الذين كانوا يقدمون دعما للتحالف، وذلك على خلفية تزايد الضحايا المدنيين خصوصا جراء الغارات الجوية.

إدانة دولية

ولقي القصف الجوي على صنعاء انتقادات دولية واسعة.

فقد دانت إيران الغارات، معتبرة على لسان المتحدث باسم وزارة الخارجية بهرام قاسمي أنها "جريمة مروعة ضد الإنسانية".

ودان المدير الإقليمي للجنة الدولية للصليب الأحمر روبير مارديني "الخسارة المشينة في الأرواح المدنية"، مضيفا أن مدنيي اليمن "سبق لهم أن دفعوا ثمنا باهظا خلال الأشهر الـ 18 الماضية".

ودعا مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ستيفن اوبراين إلى تحقيق سريع و"محايد"، داعيا كل أطراف النزاع لتفادي استهداف المناطق المدنية.

تحديث (22:30 بتوقيت غرينيتش)

قتل أكثر من 140 شخصا وأصيب ما لا يقل عن 525 آخرين بجروح السبت بغارات جوية نسبت للتحالف الذي تقوده السعودية على مجلس عزاء في العاصمة اليمنية صنعاء، حسب مسؤول في الأمم المتحدة.

وقال المنسق الإنساني للأمم المتحدة في اليمن جايمي ماكغولدريك إن "المجتمع الإنساني مصدوم ومروع من الغارات الجوية التي شنت اليوم، واستهدفت قاعة عامة حيث كان يشارك آلاف الأشخاص في مراسم عزاء".

وأوضح ماكغولدريك أن مصدر الحصيلة هو "المعلومات الأولية من العاملين في مجال الصحة" داعيا إلى البدء فورا في تحقيق حول هذه المأساة.

وفيما نسب الحوثيون الغارات إلى التحالف العسكري الذي تقوده السعودية، نفى التحالف مسؤوليته عن الغارات، مؤكدا أنه لم ينفذ عمليات عسكرية في مكان المأساة وأنه يجب النظر في "أسباب أخرى".

المصدر: وكالات

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG