Accessibility links

إغلاق مؤقت لمحطة نووية أميركية بعد إنذار كاذب من كلب بوليسي


محطة سافانا ريفر النووية في ساوث كارولاينا

محطة سافانا ريفر النووية في ساوث كارولاينا

قالت وزارة الطاقة الأميركية في بيان إن موقعا نوويا في ولاية ساوث كارولاينا أعيد فتحه بعد إغلاقه لأكثر من ساعتين الاثنين في أعقاب إنذار كاذب من أحد الكلاب المدربة على اكتشاف القنابل.

وقالت محطة سافانا ريفر في بيان في صفحتها على فيسبوك إنه لم يتم العثور على آثار لأي مواد متفجرة أو عبوات ناسفة في شاحنة بعد أن قام فريق أمني بتفتيشها.

وقال مسؤول طلب عدم الكشف عن هويته إن الكلب كان قد نبح عند الشاحنة التي تنقل إمدادات إلى ماكينات للبيع الآلي.

وهذه المنشأة، التي أغلقت موقتا في أعقاب الإنذار، تستخدم لتنقية اليورانيوم العالي التخصيب وهي جزء من الذراع النووية لوزارة الطاقة الأميركية.

وقالت المحطة في بيان على فيسبوك إنه تإنها أعادت العمل بشكل عادي.

وكانت قد ذكرت في بيان في وقت سابق أن فرقا من أجهزة إنفاذ القانون من ساوث كارولاينا وجورجيا استدعيت إلى الموقع.

ووفقا للموقع الإلكتروني لوزارة الطاقة الأميركية فإن المحطة التي تديرها الحكومة بنيت في خمسينيات القرن الماضي لإنتاج مواد أساسية للأسلحة النووية. وأنتجت ثلث البلوتنيوم الأميركي المستخدم في تصنيع الأسلحة في الفترة من 1953 إلى 1988.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG