Accessibility links

logo-print

مجلس الأمن يدين مقتل جندي إسباني من قوات حفظ السلام في جنوب لبنان


قوة من اليونيفيل في جنوب لبنان

قوة من اليونيفيل في جنوب لبنان

ندّد أعضاء مجلس الأمن الدولي بشدة بمقتل جندي إسباني من قوات الطوارئ الدولية العاملة في جنوب لبنان، قضى في قصف اسرائيلي أعقب هجوماً لحزب الله على دورية عسكرية اسرائيلية.

وكانت صواريخ أطلقها حزب الله في وقت سابق الأربعاء أسفرت عن مقتل جنديين إسرائيليين وجرح سبعة آخرين.

من جانب آخر، حملت إسبانيا إسرائيل مسؤولية قتل أحد مواطنيها وطالبت بإجراء تحقيق فوري في الحادث.

وقال السفير رومان أويارزون مارتشيسي مندوب إسبانيا لدى الأمم المتحدة بعد المشاورات التي أجراها مجلس الأمن "لقد أوضحت بجلاء أن الحادث وقع بسبب تصاعد أعمال العنف وأن ذلك جاء من الجانب الإسرائيلي".

وأضاف السفير الإسباني "إنني أود، كما قال وزير خارجية إسبانيا في مدريد اليوم إجراء تحقيق كامل في الحادث، تحقيق تجريه قوة الأمم المتحدة المؤقتة في جنوب لبنان أولا بالتعاون مع إدارة عمليات حفظ السلام".

وأعرب السفير إدانته الشديدة لمقتل مواطنه ولانتهاك الخط الأزرق الذي يفصل لبنان عن إسرائيل واتفاق وقف الأعمال العسكرية بين الجانبين، وأضاف يقول "إنني أطالب جميع الأطراف بضبط النفس، واحترام الخط الأزرق، والتقيد بأمن واستقرار لبنان، والالتزام باحترام سلامة قوة الأمم المتحدة في جنوب لبنان وموظفي الأمم المتحدة الآخرين".

المزيد في تقرير أمير بباوي مراسل "راديو سوا" في نيويورك:

واشنطن: لإسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها

في هذا الوقت، قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية جينفير ساكي، إن واشنطن تدعم حق إسرائيل في الرد عقب الهجوم الذي استهدف قواتها في منطقة مزارع شبعا، ودعت جميع الأطراف إلى احترام الخط الأزرق الذي رسمته الأمم المتحدة على الحدود بين لبنان وإسرائيل.

المزيد في تقرير سمير نادر مراسل "راديو سوا" في واشنطن:


المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG