Accessibility links

مشروع قرار بمجلس الأمن يدعو لوقف الحرب في غزة


مجلس الأمن الدولي. أرشيف

مجلس الأمن الدولي. أرشيف

قدمت بريطانيا وفرنسا وألمانيا الخميس البنود الرئيسة لمشروع قرار جديد في مجلس الأمن الدولي يهدف إلى وضع حد لستة أسابيع من النزاع في قطاع غزة.

ويدعو مشروع القرار المؤلف من صفحتين إلى وقف إطلاق نار فوري ودائم يضع حدا لإطلاق الصواريخ على إسرائيل وإنهاء العمليات العسكرية في القطاع.

ويدعو المشروع إلى رفع الحصار عن القطاع الذي تفرضه إسرائيل، ووضع نظام يتيح التأكد من عدم احترام وقف إطلاق النار ومراقبة تدفق البضائع إلى غزة.

وقال دبلوماسيون إن هذه المبادرة تهدف إلى الحصول على دعم جماعي للدول الخمس عشرة الأعضاء في مجلس الأمن بعد أن لاقى مشروع قرار قدمه الأردن معارضة خاصة من قبل الولايات المتحدة.

ويستجيب مشروع القرار الأوروبي لقلق إسرائيل حيال الأمن كما يلبي مطالب الفلسطينيين، وفقا للمصادر الدبلوماسية التي أضافت أيضا أنه يطالب بعودة السلطة الفلسطينية إلى قطاع غزة الذي تحكمه حماس منذ سبع سنوات.

ومن جانبه، قال عضو الوفد الفلسطيني لمحادثات القاهرة قيس عبد الكريم إن المبادرة تتضمن أيضا إقامة ممر بحري آمن وترتيبات بشأن مطار غزة:

وكان مندوب بريطانيا في المجلس ورئيسه لهذا الشهر مارك ليال غرانت قد قال إن الأعضاء أعربوا عن "قلقهم العميق بسبب عودة الأعمال العدائية التي تلت انتهاك الوساطة المصرية الإنسانية لوقف إطلاق النار".

وأكدت الخارجية الأميركية أنها تواصل الجهود لوقف العمليات العسكرية، وأعربت عن سخطها لاستهداف حركة حماس مطار بن غوريون الإسرائيلي.

المزيد عن هذا الموضوع في تقرير مراسل "راديو سوا" من واشنطن سمير نادر:

38 قتيلا الخميس

واستهدفت الطائرات والمدفعية الإسرائيلية فجر الجمعة مناطق زراعية وأراض خالية بمحاذاة التجمعات السكنية في قطاع غزة، دون أن يبلغ عن إصابات، لكن أضرارا مادية لحقت بممتلكات الفلسطينيين.

وارتفع عدد القتلى جراء الغارات الإسرائيلية على القطاع الخميس إلى 38 شخصا من بينهم ثلاثة من قادة كتائب عز الدين القسام، التي تبنت لاحقا إطلاق صاروخ باتجاه القدس الغربية.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية الجمعة مقتل 2078 فلسطينيا بينهم 561 طفلا خلال الحملة العسكرية الإسرائيلية المستمرة على القطاع منذ 45 يوما.

وقالت الوزارة في بيان لها إن أكثر من 10 آلاف و340 فلسطينيا أصيبوا، بينهم 3189 طفلا، وإنه سيعاني بعضهم من إعاقات جسدية دائمة.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو قد صرح بأن بلاده ستستمر في استهداف قادة "حماس المسؤولين عن زعزعة أمن إسرائيل".

وأَضاف أن عملية اغتيال قادة في حماس "تنضم إلى عمليات اغتيال أخرى ضد الذي كانوا يخططون لتنفيذ اعتداءات".

مقتل تسعة أطفال في يومين

وأعلنت منسقة العمليات في قطاع غزة لدى منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) مقتل تسعة أطفال خلال الـ48 ساعة الماضية عقب انهيار التهدئة مع إسرائيل.

وقالت بيرنيل إيرونسايد إن إجمالي عدد الأطفال الذين قتلوا جراء العمليات بلغ 469 طفلا، وأعربت عن تخوفها من زيادة العدد في الأيام المقبلة.

واعتبرت المسؤولة الدولية أن الأطفال غالبا ما يدفعون الثمن في النزاعات والحروب خصوصا في المناطق المكتظة والضيقة مثل غزة.

وأفاد مراسل "راديو سوا" من القاهرة نصر رأفت بوصول 226 جريحا فلسطينيا إلى مستشفيات محافظة شمال سيناء عبر معبر رفح البرى:

المصدر: "راديو سوا" ووكالات

XS
SM
MD
LG