Accessibility links

مصر تؤجل التصويت على قرار دولي حول المستوطنات الإسرائيلية


مجلس الأمن الدولي

مجلس الأمن الدولي

نقلت وكالة رويترز عن دبلوماسيين قولهم إن مصر أجلت تصويتا في مجلس الأمن على مشروع قرار يطالب إسرائيل بوقف المستوطنات.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الأميركي دونالد ترامب قد حثا بعثة الولايات المتحدة في مجلس الأمن على استخدام حق الفيتو ضد مشروع القرار الذي كان من المقرر التصويت عليه الخميس.

والتصويت كان سيجبر الرئيس الأميركي باراك أوباما على الاختيار بين استخدام حق الفيتو أو الامتناع عن التصويت وتسجيل انتقاد أميركي لبناء مستوطنات في مناطق تابعة للفلسطينيين.

ويمكن لأي دولة عضو في مجلس الأمن الدولي طرح مشروع قرار للتصويت. وتعاونت مصر التي تحظى حاليا بعضوية غير دائمة في المجلس، مع الفلسطينيين لصياغة مشروع القرار.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط تصريحات صحافية للمتحدث باسم الخارجية المصرية أحمد أبو زيد قوله إن المشاورات لم تنته بعد بشأن مشروع القرار العربي الخاص بالاستيطان الإسرائيلي سواء في الأمم المتحدة أو في الجامعة العربية.

تحديث 14:26 ت.غ

دعا الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب الخميس بعثة الولايات المتحدة إلى استخدام حق النقض (الفيتو) ضد مشروع قرار مصري سيعرض على التصويت في مجلس الأمن يدعو إسرائيل إلى وقف أنشطة الاستيطان في الأراضي الفلسطينية والقدس الشرقية، فورا.

وقال في بيان "بما أن الولايات المتحدة تقول منذ فترة طويلة إن السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين لا يمكن أن يصنع إلا عبر مفاوضات مباشرة بين الطرفين، وليس عبر شروط تفرضها الأمم المتحدة، فيجب استخدام الفيتو ضد مشروع القرار الذي ينظر فيه مجلس الأمن".

ويرتقب ان يتم التصويت في الساعة الثالثة ظهرا بتوقيت نيويورك (الثامنة مساء بتوقيت غرينتش).

تحديث 4:29 ت.غ


يصوّت مجلس الأمن الدولي الخميس على مشروع قرار مصري يدعو إسرائيل لوقف أنشطتها الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية.

وكانت الولايات المتحدة قد استخدمت في 2011 حق الفيتو لمنع إقرار مشروع قرار مماثل، ولم يعرف في الحال ما إذا كان مشروع القرار سيلقى المصير نفسه أم لا.

ويدعو مشروع القرار إسرائيل إلى وقف فوري وتام لكل أنشطة الاستيطان في الأراضي الفلسطينية بما فيها القدس الشرقية.

ويعتبر النص أن هذه المستوطنات، غير الشرعية في نظر القانون الدولي، "تعرض للخطر حل الدولتين".

ويعتبر المجتمع الدولي كل المستوطنات غير قانونية، سواء أقيمت بموافقة الحكومة الإسرائيلية أو لا، وأنها تشكل عقبة كبيرة أمام تحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وتعتبر إسرائيل القدس بشطريها عاصمتها "الأبدية والموحدة" في حين يطالب الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم المنشودة.

ويعيش قرابة 400 ألف شخص في المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية، بحسب السلطات الإسرائيلية وسط 2.6 مليون فلسطيني.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG