Accessibility links

الموافقة على إقامة منطقة أمنية في موقع تحطم الطائرة الماليزية


حطام طائرة الركاب الماليزية

حطام طائرة الركاب الماليزية

وافق المتمردون في شرق أوكرانيا على إقامة منطقة أمنية في موقع سقوط طائرة الركاب الماليزية، وذلك لإتاحة إمكانية سحب جثث الركاب والطاقم الذين لقوا حتفهم في الحادث.

وأعلن مدير أجهزة الأمن الأوكرانية فالنتين ناليفايتشنكو إن محادثات ثلاثية ضمت الحكومة الأوكرانية والمتمردين والحكومة الروسية أسفرت عن الاتفاق على إقامة منطقة أمنية مساحتها سبعة أميال مربعة تتيح للسلطات الأوكرانية جمع الجثث ونقلها وتحديد هويات أصحابها وتسليمها إلى أقاربهم.

وتم التوصل إلى هذا الاتفاق في أعقاب محادثات هاتفية بين وزيري الخارجية الأميركي جون كيري والروسي سيرغي لافروف اتفقا فيها على ضرورةِ إجراء تحقيق حيادي وموضوعي ومستقل، ويكون للمنظمة الدولية للطيران المدني دور أساسي فيه.

ويأتي الاتفاق في أعقاب التنديد الدولي خصوصا من الدول التي سقط لها ضحايا بعدم توفير منطقة آمنة.

واعتبرت الولايات المتحدة السبت أن انعدام الأمن في موقع تحطم الطائرة الماليزية أمرا "غير مقبول"، حسب بيان المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية جنيفر ساكي.

وأعرب جون كيري السبت لنظيره الروسي سيرغي لافروف، خلال محادثة هاتفية، عن قلق واشنطن العميق من عدم السماح لمراقبي منظمة الأمن والتعاون في أوروبا بالوصول إلى موقع تحطم الطائرة.

وقال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون السبت إن روسيا ستكون المسؤولة عن زعزعة استقرار أوكرانيا إذا ثبت أن الانفصاليين الأوكرانيين هم الذين أسقطوا الطائرة.

وانتقد كاميرون أيضا في مقال نشرته صحيفة زا صنداي تايمز أعضاء الاتحاد الأوروبي "لتباطئهم" في التحرك ضد الكرملين.

وعبر وزير الخارجية الهولندي فرانز تيمرمانز يوم السبت عن غضب بلاده من سحب جثث من موقع سقوط الطائرة.

وقال تيمرمانز خلال اجتماع مع الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو إن بلاده تريد أن تعرف المسؤولين عن إسقاط الطائرة، حتى يقدموا إلى العدالة.

وقال الرئيس الأوكراني، من جانبه، إن حكومته تعد طلبات قانونية دولية لاعتبار الجمهوريتين الانفصاليتين في دونيتسك ولوغانسك بمثابة منظمتين إرهابيتين في العالم.

وطالب بإخضاع "الإرهابيين" للمحاكمة لمنعهم المفتشين الدوليين من جمع الأدلة في موقع تحطم الطائرة وتعاملهم مع الجثث بطريقة وحشية.

وندد نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف، من جانبه، بالاتهامات التي وجهها الرئيس باراك أوباما يوم الجمعة بأن الانفصاليين الموالين للروس مسؤولون عن سقوط الطائرة.

ومن جهة ثانية، كتب نائب رئيس الوزراء الروسي ديمتري روغوزين على تويتر إن البيت الأبيض يحدد بوضوح من هو المسؤول عن سقوط الطائرة المنكوبة حتى قبل أن يبدأ التحقيق حول الكارثة.

المصدر: "راديو سوا" ووكالات

XS
SM
MD
LG