Accessibility links

logo-print

مجلس الشيوخ الأميركي يفشل في إصدار تشريع بشأن شراء الأسلحة


مبنى الكونغرس

مبنى الكونغرس

رفض مجلس الشيوخ الأميركي الاثنين أربعة اقتراحات لتقييد حق شراء الأسلحة، بعد أيام من الهجوم على ملهى ليلي بمدينة أورلاندو أودى بحياة 49 شخصا وأصاب 53 آخرين بجروح.

وفشل المجلس في تمرير مشروعات قوانين تقضي بتوسيع التحريات عن التاريخ الإجرامي والنفسي قبل أي عملية بيع أسلحة فردية، وكذلك منع من وضعت أسماؤهم على لائحة الإرهاب من الحصول عليها.

ولم تمرر المقترحات بسبب الفشل في الحصول على 60 صوتا لازمة لتمريرها.

وقد قدمت الاقتراحات من قبل المعسكرين الديموقراطي والجمهوري.

وبرر أعضاء جمهوريون رفضهم لها لأنها تتضمن زيادة القيود على حق شراء الأسلحة، معتبرين أن ذلك يتعارض مع الدستور الذي يعطي الحق في حمل الأسلحة.

واتهم زعيم الأغلبية الديموقراطية هاري ريد الأعضاء الجمهوريين "بعرقلة جهود" منع وقوع هجمات مماثلة لتلك التي وقعت في أورلاندو.

أما زعيم الأغلبية الجمهورية ميتش ماكونيل فقال إن المقترحات الديموقراطية "غير فعالة وغير صادقة".

ويواجه الكونغرس الأميركي ضغوطا متزايدة لتقييد حق شراء الأسلحة في الولايات المتحدة عقب المجزرة التي ارتكبها عمر متين في ولاية فلوريدا.

وأبدى مشرعون في الكونغرس استعدادا لإصدار تشريع بهذا الشأن، لكن لم يتوصل الأعضاء إلى توافق بعد بشأن مشروع قرار يتماشى مع رغبة جميع الأطراف.

مكالمات متين

في غضون ذلك، نشر مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) مقتطفات من مكالمات عمر متين مع الشرطة خلال هجومه، وكشفت تلك التسجيلات أنه بايع تنظيم الدولة الإسلامية داعش وحذر من وقوع هجمات جديدة ضد الولايات المتحدة.

ووصف نفسه في إحدى المكالمات بأنه "جندي إسلامي" ودعا الولايات المتحدة إلى وقف غاراتها ضد التنظيم.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG