Accessibility links

logo-print

مجلس الشيوخ الأميركي يقر إصلاح قانون الهجرة


متظاهرون يطالبون بإصلاح قانون الهجرة الأميركي

متظاهرون يطالبون بإصلاح قانون الهجرة الأميركي

أقر مجلس الشيوخ الأميركي الخميس، بعد معركة تشريعية استمرت أشهرا عدة، أول إصلاح لقانون الهجرة منذ ربع قرن، الأمر الذي من شأنه لدى تمريره أن يتيح لملايين المهاجرين غير الشرعيين، وغالبيتهم من المكسيكيين، قوننة أوضاعهم.

وبأغلبية 68 صوتا مقابل 32 أقر المجلس هذا النص التاريخي الذي لا يزال بحاجة لمواءمته خلال الأشهر المقبلة مع النسخة التي يعمل مجلس النواب على إقرارها، كي يقر القانون ويوقع عليه الرئيس باراك أوباما الذي يعتبر من أبرز داعميه.

وفور إقرار النص ارتفعت في المجلس أصوات مجموعة من الناشطين الشبان الداعمين لهذا الإصلاح وقد هتف هؤلاء "نعم نستطيع!"، في استعارة لشعار حملة أوباما الانتخابية الأولى في 2008.

ويعتبر هذا الإصلاح وعدا قديما قطعه الرئيس أوباما ولكنه ظل لسنوات في الأدراج بسبب الخلاف حوله في واشنطن. وقد شكلت الانتخابات الرئاسية في 2012 صدمة كهربائية للحزب الجمهوري بعدما اكتشف الأخير أن فقط 29 في المئة من الناخبين المتحدرين من أصول ناطقة بالإسبانية صوتت لمرشحه ميت رومني.

وقال السناتور الجمهوري النافذ جون ماكين الذي يعتبر أحد واضعي نص الإصلاح "هل أننا لا نملك القدرة على أن نخرج من الظلمة؟ 11 مليون شخص هم اليوم موضع استغلال ولا يتمتعون بالحماية التي توفرها لهم المواطنة".

بدوره قال السناتور الديموقراطي تشارلز شومر إن هؤلاء المهاجرين غير الشرعيين "هم اليوم هنا، وطردهم جميعا أمر مستحيل وغير معقول".

وأضاف "سواء أكانوا مهاجرين من أصحاب المؤهلات العالية الذين يبتكرون التكنولوجيات الحديثة أم كانوا يدا عاملة غير مؤهلة، فإن المهاجرين شكلوا على الدوام قصة النجاح الأميركية".

ويتيح نص الإصلاح، الواقع في أكثر من ألف صفحة، تشريع أوضاع حوالي 11.5 مليون مهاجر غير شرعي ويعطيهم أيضا الحق في أن ينالوا الجنسية الأميركية بعد 13 عاما على الأقل.

وينص الإصلاح القانوني أيضا على تعزيز إجراءات مراقبة الحدود الجنوبية للبلاد البالغ طولها 3200 كيلومتر تتقاسمها الولايات المتحدة مع المكسيك.
XS
SM
MD
LG