Accessibility links

السعودية.. مخاوف من إعدام 'وشيك' لناشط شيعي


علي محمد النمر

علي محمد النمر

قالت عائلة الناشط الشيعي علي النمر المحكوم بالإعدام في السعودية، إن الحكومة تبدو "جادة جدا" في تنفيذ العقوبة.

وكان النمر قاصرا عندما ألقي عليه القبض عام 2012 وحكم عليه بالإعدام للاحتجاج على السلطات.

وأضاف عمه جعفر النمر لوكالة الصحافة الفرنسية أن علي لم يتحدث إلى عائلته منذ أسبوعين، كما خضع لفحوصات طبية، مشيرا إلى أن ذلك "يمكن أن يكون أمرا روتينيا قبل الإعدام".

وأثارت حالة علي النمر، الذي كان في الـ 17 من العمر عندما ألقي القبض، سخطا شديدا في أنحاء العالم، وارتفعت أصوات تطالب السلطات السعودية بوقف تنفيذ حكم الإعدام.

ووفقا لنشطاء، فإن النمر وهو بين ثلاثة من الشيعة كانوا قاصرين حين حدثت الوقائع قد استنفذوا جميع الطعون ضد أحكام الإعدام الصادرة بحقهم، بحسب الوكالة.

ويبقى مصيرهم رهنا بإرادة الملك سلمان بن عبد العزيز صاحب الكلمة الفصل بشأن تطبيق أحكام الإعدام.

وينطبق الأمر ذاته على رجل الدين الشيعي نمر النمر، عم آخر لعلي، الذي حكم عليه بالإعدام لدوره في الاحتجاجات المناهضة للحكومة عام 2011 في المنطقة الشرقية في المملكة، حيث تعيش غالبية الشيعة الذين يشكون من التهميش في هذا البلد.

وتفاعل مغردون سعوديون مع قضية النمر:

وأعربت منظمة العفو الدولية في بيان، الخميس، عن القلق بشأن الإعدام الوشيك لأكثر من 50 سجينا، وفقا لمعلومات تلقتها من وسائل إعلام مقربة من السلطات السعودية.

وأكدت المنظمة غير الحكومية أن نمر النمر، والشباب الثلاثة الشيعة، بينهم علي النمر وناشطون آخرون من الشيعة قد أدينوا "خلال محاكمات جائرة".

وتابعت أن "القانون الدولي يحظر تطبيق عقوبة الإعدام بحق الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 18 عاما". وأكدت المنظمة إعدام 151 شخصا في السعودية العام الحالي.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية /راديو سوا

XS
SM
MD
LG