Accessibility links

logo-print

نجا الوالد ومات الابن.. ذكرى موجعة من اعتداءات 11 سبتمبر


هربرت هويدا

هربرت هويدا

كان هربرت هويدا وابنه تود في أحد برجي التجارة العالمية عندما انهارا على إثر الاعتداء الإرهابي عليهما في الـ11 من أيلول/سبتمبر 2001.

نجى الوالد بنفسه لأنه كان في الطوابق السفلى، أما ابنه تود فراح ضحية الاعتداء، ولم يبق منه سوى أشلاء وذكرى موجعة.

تفاصيل أوفى في التقرير التالي لبرنامج "اليوم" على قناة "الحرة":

المصدر: قناة "الحرة"

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG