Accessibility links

مستوطنون إسرائيليون يرفضون نقلهم من بؤرة عشوائية في الضفة


مستوطنات إسرائيلية

مستوطنات إسرائيلية

رفض مستوطنون إسرائيليون الخميس مقترحا لمغادرة "بؤرة عشوائية" يقيمون بها في الضفة الغربية، الأمر الذي يثير مخاوف من اندلاع أعمال عنف مع اقتراب موعد إخلائها.

وقررت المحكمة العليا الإسرائيلية أن بؤرة "عمونا" الاستيطانية التي أنشئت في تسعينيات القرن الماضي، أقيمت على أراض فلسطينية خاصة ويجب إزالتها بحلول 25 كانون الأول/ديسمبر 2016.

وبعد فشل جهود مكثفة لإقرار مشروع قانون لتشريع تلك المناطق، قدمت الدولة لسكان عمونا مقترحا بنقلهم إلى مستوطنات قريبة.

ورفض المستوطنون عرض الدولة، إذ صوت 24 مستوطنا لصالحه بينما عارضه 58، مؤكدين أنه يهدف فقط لنقل 12 عائلة من أصل 40 من المستوطنين.

وتظاهر نحو 500 شخص مساء الثلاثاء في مدينة القدس قرب منزل رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو داعين إلى وقف هدف عمونا.

وتقع مستوطنة عمونا، التي يقيم بيها ما بين 200 إلى 300 مستوطن يهودي، في شمال شرق رام الله، وهي مستوطنة غير قانونية بموجب القانون الإسرائيلي والدولي.

ويعتبر المجتمع الدولي جميع المستوطنات غير قانونية، سواء أقيمت بموافقة الحكومة الإسرائيلية أم لا، إذ يراها "عقبة كبيرة" أمام عملية السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG