Accessibility links

الأمم المتحدة: العنف الجنسي وسيلة لتحقيق غايات الجماعات المتشددة


ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة زينب بانغورا

ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة زينب بانغورا

بدأت الأمم المتحدة مساعي جديدة للحد من العنف الجنسي في مناطق النزاع في كل من سورية والعراق، حيث شهدت الظاهرة ارتفاعا ملحوظا في الآونة الأخيرة، خصوصا مع ظهور تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وتبدأ ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون العنف الجنسي في مناطق النزاع، زينب بانغورا، الخميس جولة شرق أوسطية تشمل دول سورية والعراق والأردن ولبنان وتركيا، للوقوف على حقيقة تفاقم العنف الجنسي المتصل بالنزاعات، ووضع خطط لمواجهته.

وكان مجلس الأمن الدولي قد ناقش قضية العنف الجنسي خلال النزاعات، في جلسة مفتوحة عقدها الأربعاء.

وأشارت بانغورا في إفادتها أمام المجلس، إلى أن المجتمع الدولي أمام مفترق طرق بهذا الخصوص، ولديه الفرصة للتصدي لهذه الفظائع ووقفها، ومن ثم معالجة الضحايا.

ويحدد تقرير أعدته للأمم المتحدة بشأن العنف الجنسي المتصل بالنزاعات خلال 2014، 19 منطقة نزاع تشهد عنفا جنسيا ضد النساء والأطفال والمثليين جنسيا.

ويشير التقرير إلى أن العنف الجنسي في هذه النزاعات يرتبط بشكل وثيق بالأهداف الاستراتيجية والأيديولوجية للجماعات المتشددة.

ويسلط التقرير السنوي الضوء على قائمة تشمل 45 تنظيما، يشتبه في استخدامهم العنف الجنسي كتكتيك "إرهابي".

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في نيويورك أمير بيباوي:

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG