Accessibility links

نجاة الرئيس الصومالي من هجوم استهدف موكبه جنوب مقديشو


الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود

الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود

نجا الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود من هجوم استهدف موكبه قرب بلدة مركة جنوبي العاصمة مقديشو، أعلنت حركة الشباب مسؤوليتها عنه.

وقال المسؤول في الجيش الصومالي محمد قوري في اتصال هاتفي مع وكالة الصحافة الفرنسية إن الرئيس والوفد المرافق له بخير "ووصلوا إلى وجهتهم النهائية في مركة لعقد اجتماعات مع المسؤولين المحليين".

من جانبهم أكد سكان ماركة وقوع الهجوم ونجاة الرئيس الذي واصل موكبه "السير بعد نحو 15 دقيقة من اطلاق النار الكثيف".

حركة الشباب تهاجم موكب الرئيس الصومالي (11:09 بتوقيت غرينتش)

هاجم متمردون من حركة الشباب الإسلامية الثلاثاء موكب الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود قرب مدينة مركة الساحلية على مسافة مئة كيلومتر جنوب مقديشو.

وقال المتحدث باسم الحركة عبد العزيز أبو مصعب لوكالة الصحافة الفرنسية إن المعارك لا تزال جارية مع مرافقي الرئيس، مؤكدا تدمير سيارتين بقاذفات القنابل، بدون الإشارة إلى وقوع ضحايا في الوقت الحاضر.

وجرى الكمين قرب منطقة بافو الصغيرة قرب ميناء مركة، والتي كانت معقلا للشباب قبل عام وتبعد حوالي 100 كيلومتر جنوب العاصمة.

وتابع أبو مصعب "كنا نتابع تحركاته (الرئيس)...ما زال القتال مستمرا".

ولم تصدر معلومات على الفور حول سقوط ضحايا ولا تأكيد من الحكومة الصومالية.

ويتنقل شيخ محمود عادة عندما يكون خارج العاصمة ضن قافلة سيارات مصفحة بحماية قوة الاتحاد الإفريقي، التي تشمل 17 ألفا و700 عنصر وتضطلع بمهام مساندة الجيش الصومالي في قتاله ضد المتمردين.

ونفذ مقاتلو الشباب في مايو/أيار 2012 كمينا استهدف الرئيس السابق الشيخ شريف شيخ أحمد لكنه نجا منه.
XS
SM
MD
LG