Accessibility links

logo-print

العثور على شحنة أسلحة روسية إلى سورية والمعارضة تواصل مشاوراتها


رئيس الإئتلاف السوري معاذ الخطيب في مؤتمر صحفي بالقاهرة

رئيس الإئتلاف السوري معاذ الخطيب في مؤتمر صحفي بالقاهرة

يحقق مسؤولو الجمارك في فنلندا في محاولة لتهريب أسلحة لسورية عبر ميناء في هلسنكي بعد اعتراض حاوية تحمل قطع غيار دبابات الشهر الماضي.

وذكرت وكالة رويترز للأنباء أن الجمارك الفنلندية صادرت قطع الغيار التي عثر عليها في حاوية على متن السفينة "فينسون" المملوكة لشركة فينلاينز بميناء فوساري.

وقالت الجمارك في بيان إنه "يبدو أن الحاوية كانت قادمة من روسيا في طريقها إلى سورية" مضيفة أنه أن لم يتم التقدم بطلب للحصول على تصريح لمثل هذه الشحنة.

ويحظر الاتحاد الأوروبي صادرات الأسلحة من الدول الأعضاء به إلى سورية حيث قتل نحو 70 ألف شخص خلال عامين من الصراع وفقا لتقديرات الأمم المتحدة قبل نحو أسبوع.

وذكر مكتب الجمارك أن ربان السفينة والعاملين في فينلاينز يخضعون للاستجواب وأنه طلب أيضا مساعدة بلدان أخرى.

وتتهم دول غربية ومنظمات دولية روسيا بتزويد نظام الرئيس بشار الأسد بالأسلحة خلال الصراع الذي يجري في البلاد.


اجتماع للمعارضة

وفي سياق آخر يواصل الإئتلاف السوري المعارض اجتماعات مغلقة في القاهرة لبحث المبادرة التي أطلقها رئيس الإئتلاف معاذ الخطيب بشأن الحوار مع النظام السوري، وسط انقسامات داخل الإئتلاف حول التحاور مع النظام.

وقال عضو الإئتلاف خالد الناصر في تصريح هاتفي ل"راديو سوا" من مكان عقد المؤتمر إنه "لا حوار مع الأسد ولكن يمكن التحاور مع أشخاص لم تشترك في عمليات الإجرام من أجل ترتيب لانتقال سلمي للسلطة نحو نظام ديمقراطي برلماني تعددي".


ودعت المعارضة السورية خلال اجتماعاتها أمس إلى التفاوض مع الدول التي اعترفت الإئتلاف، من أجل فتح سفارات ومقارَّ للحكومة الجديدة واعتماد ممثلين عنها.


ويأتي ذلك في فيما من المقرر أن يتوجه المبعوث الدولي إلى سوريا الخضر الإبراهيمي إلى القاهرة للقاء الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي لبحث مجريات الأزمة السورية.
XS
SM
MD
LG