Accessibility links

قبيلة في سيناء تتوعد المتشددين بعد مقتل شيخها


مدرعات مصرية خلال العمليات الأمنية في سيناء

مدرعات مصرية خلال العمليات الأمنية في سيناء

أفادت مصادر صحافية مصرية يوم الاثنين أن قبيلة السواركة توعدت بالثار من الجماعات المتشددة بعد مقتل زعيمها الشيخ خلف المنيعي وابنه محمد في هجوم بعد مشاركتهما في مؤتمر للتنديد بهذه الجماعات في سيناء.

ونسبت صحيفة اليوم السابع المستقلة إلى مصادر لم تسمها القول إن "القبيلة رفضت تقبل العزاء في الشيخ المنيعي ونجله لحين الثأر لهما".

وأضافت المصادر أن "إعلان قبيلة السواركة، أكبر قبائل سيناء الحرب على الإرهاب، سيساهم بصورة كبيرة فى تطهير المنطقة من العناصر الإرهابية وسيكون دفعة قوية للجيش".

وكان مصدر أمني مصري قد أعلن أن مسلحين قتلوا بالرصاص الشيخ المناعي ونجله يوم الاثنين وذلك في الوقت الذي يتصاعد فيه العنف لليوم السادس من حملة عسكرية على المتشددين في المنطقة.

وبحسب مصدر قريب من المتشددين في سيناء فإن مئات المتشددين نظموا اجتماعا سريا مساء الأحد لبحث كيفية ردهم على قيام الجنود المصريين بقتل خمسة إسلاميين متشددين في وقت سابق يوم الأحد.

وأضاف المصدر الذي رفض الكشف عن هويته لوكالة رويترز أن هؤلاء المتشددين اتفقوا على أن رد الفعل على مقتل رفاقهم "سيكون صارما"، على حد قوله.

ويقوم الجيش المصري وقوات الأمن بحملة أمنية في سيناء منذ يوم الأربعاء الماضي بعد مقتل 16 فردا من حرس الحدود المصريين في الخامس من اغسطس/آب والذي أنحت مصر باللائمة فيه على متشددين.

وتعد تلك أكبر عملية عسكرية في المنطقة منذ حرب مصر مع إسرائيل عام 1973.

وجاءت الحملة العسكرية الأخيرة ردا على الغضب العام على قتل الجنود، وهي تعتبر اختبارا مبكرا للرئيس محمد مرسي لاثبات أن بإمكانه كبح جماح المتشددين الذين تثير أعمالهم على الحدود قلق كل من مصر وإسرائيل.
XS
SM
MD
LG