Accessibility links

العراق.. #داعش يرفع علمه في سنجار ويفجر مرقد السيدة زينب


مسلحو داعش في اشتباكات مع قوات الجيش العراقي في سنجار -أرشيف

مسلحو داعش في اشتباكات مع قوات الجيش العراقي في سنجار -أرشيف

فرض تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) سيطرته على قضاء سنجار التابع لمحافظة نينوى قرب الحدود مع سورية، وذلك بعد معارك مع قوات البيشمركة الكردية التي انسحبت من القضاء الأحد.

وأفاد مسؤولون محليون بأن التنظيم رفع علمه الأسود فوق مبنى الحكومة المحلية في القضاء، فيما انسحبت القوات الكردية إلى الجبل المطل على المدين بانتظار تعزيزات عسكرية لشن هجوم مضاد في القضاء الذي أصبح في الأيام الأخيرة ملاذا لآلاف النازحين الذي قدموا من مدينة الموصل هربا من بطش داعش.

كان موقع الاتحاد الوطني الكردستاني قد ذكر في وقت سابق الأحد بأن قضاء سنجار سقط في أيدي داعش بعد هجوم بدأ في الساعة الثالثة من فجرا من عدة محاور.

وفجر مسلحو التنظيم فور سيطرتهم على المدينة مقام السيدة زينب والسيدة رقية، حسبما أفاد شهود عيان.

ونقل مراسل "راديو سوا" خوشناف جميل عن مسؤولين عسكريين، القول إن قوات البيشمركة لم تتمكن من الانسحاب إلى إقليم كردستان بسبب قطع الطرق بعد سيطرة مسلحي داعش على المنطقة الفاصلة بين كردستان وسنجار.

وأفادت أنباء بسيطرة المسلحين على سد الموصل بعد انسحاب قوات البيشمركة إلى مناطق تابعة لدهوك دون قتال.

الأمم المتحدة تحذر

اعلنت الامم المتحدة في بيان أصدرته الأحد أ سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية على سنجار دفع نحو 200 ألف شخص إلى الفرار، محذرة من وجود مخاوف كبيرة على سلامتهم.

وقال المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق نيكولاي ملادينوف في البيان إن "مأساة انسانية تحدث في سنجار".

وجاءت سيطرة مسلحي داعش بعد اشتباكات متقطعة ليل السبت الأحد في بعض المجمعات السكنية بالقرب من سنجار، إذ لم تتمكن قوات البيشمركة من صد هجمات المسلحين بسبب قلة المعدات.

وقال غياس سوجي مسؤول تنظيمات الاتحاد الوطني الكردستاني في الموصل إن قوات البيشمركة انسحبت بالكامل من ناحيتي كرتازرك وملا خضر جنوب سنجار بعد أن هاجم مسلحو داعش مواقعهم.

وتعد هذه ثاني حادثة انسحاب لقوات البيشمركة من المدن التي فرضت سيطرتها عليها، خلال يومين بعد انسحابها من منطقة زمار الغنية بالنفط.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" السليمانية خوشناف جميل:


وهذه ثاني حادثة انسحاب لقوات البشمركة من المدن التي فرضت سيطرتها عليها، خلال يومين بعد انسحابها من منطقة زمار الغنية بالنفط.

صد هجمات لداعش

وفي سياق متصل، صدت القوات العراقية وسكان قضاء آمرلي المحاصر منذ 54 يوما هجمات من قبل عناصر الدولة الإسلامية، حسبما أفاد مسؤول محلي.

وقال عادل شكور، مدير الناحية إن قوات الأمن وبمساندة الصحوات والحشد الوطني، صدت هجوما لمسلحين حاولوا اقتحام الناحية فجر الأحد.

وأوضح أن طيران الجيش تمكن من قصف مواقع المسلحين لكن الهجوم لا يزال متواصلا.

وأكد المتحدث أن الناحية صمدت منذ 54 يوما أمام هجمات وحصار المسلحين الذين قطعوا الماء والكهرباء والاتصالات والطرق الرئيسية المؤدية إلى آمرلي.

المصدر: راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG