Accessibility links

#السيسي: سأترشح للرئاسة إذا 'طلب الشعب'


وزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي

وزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي

قال وزير الدفاع المصري الفريق أول عبد الفتاح السيسي السبت إنه سيترشح للرئاسة إذا "طلب الشعب" ذلك.
وأكد السيسي خلال ندوة نظمتها إدارة الشئون المعنوية بالقوات المسلحة "إذا ترشحت فيجب أن يكون بطلب من الشعب وبتفويض من جيشي".
وكان السيسي يرد على نداء وجهه له سياسيون وفنانون حضروا الندوة من بينهم رئيس لجنة الخمسين لوضع الدستور عمرو موسى يحثونه فيه على الترشح للرئاسة.
وقال مسؤول مقرب من السيسي إنه لم يحسم أمره بعد ولكنه "لا يملك ترف أو خيار" عدم الترشح إذا ما كان هناك طلب واضح من الشعب.
وأضاف المسؤول أن السيسي قد "يضطر" إلى الترشح إذا شعر أن الشعب يريده أن يترشح.
واكد أحد الذين حضروا الندوة لوكالة فرانس برس صدور هذه التصريحات.

ودعا السيسي خلال الندوة نفسها الشعب المصري إلى "المشاركة بقوة" في الإستفتاء على مشروع الدستور الجديد الثلاثاء والأربعاء المقبلين.

وقال السيسي خلال الندوة التي نظمتها القوات المسلحة "أدعو أبناء الشعب المصري لتحمل المسؤولية الوطنية والنزول والمشاركة بقوة في الإستفتاء على مشروع الدستور لتصحيح المسار الديموقراطي وبناء دولة ديموقراطية حديثة ترضي جميع المصريين".

وأضاف أن "مصر على أعتاب مرحلة فارقة من تاريخها ينتظر نتائجها العالم لتنفيذ أولى خطوات خارطة المستقبل بعد ثورتين فريدتين أبهرتا العالم بسلميتهما وطموحهما وبالعلاقة الوثيقة بين الشعب المصري وجيشه الوطني القوي".

وتقضي خارطة الطريق التي تستهدف بناء مؤسسات منتخبة بإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية بعد إقرار مشروع الدستور الجديد. وترك مشروع الدستور لرئيس الجمهورية المؤقت عدلي منصور تحديد ما إذا كان سيتم إجراء الإنتخابات الرئاسية أم البرلمانية أولا. وقالت وسائل الإعلام المصرية إن النية تتجه إلى إجراء الإنتخابات الرئاسية أولا.

وبحسب المصادر نفسها فمن المرجح أن يحسم السيسي، الرجل القوي في البلاد الآن، أمره ويعلن ترشحه للرئاسة في حال إقرار الدستور. وطالب السيسي رجال الجيش ب"اتخاذ كافة التدابير والإجراءات اللازمة لحماية المواطنين وتهيئة المناخ الآمن لهم للتعبير عن آرائهم بحرية كاملة خلال عملية الإستفتاء".

وتابع أن "حماية الدولة ستبقى أمانة في أعناقنا والقوات المسلحة والشرطة لن تتهاون في حماية المواطنين والتصدي بكل قوة وحسم لمن تسول له نفسه العبث بمقدرات مصر ومستقبل شعبها العظيم".

جدل بالشارع المصري

ويحظى الجنرال البالغ من العمر 59 عاما بشعبية كبيرة منذ أن أعلن في الثالث من تموز/يوليو عزل الرئيس المنتخب محمد مرسي بعد ثلاثة أيام من نزول أعداد غفيرة من المصريين إلى الشوارع للمطالبة برحيل مرسي.

وتؤكد تصريحات السيسي ما قاله مسؤولون كبار في الحكومة والجيش من دون الإفصاح عن أسمائهم عن أن الرجل القوي في مصر لن يعلن ترشحه للرئاسة بعد الاستفتاء إلا إذا كانت نسبتا المشاركة والتأييد مرتفعتين بدرجة كافية وبذلك سيكون الاستفتاء على الدستور نوعا من الاستفتاء على الرجل.

ودعت جماعة الإخوان المسلمين، التي تعتبر عزل الرئيس محمد مرسي من قبل الجيش في تموز/يوليو الماضي "إنقلابا على الشرعية"، إلى مقاطعة الاستفتاء على مشروع الدستور.

ومنذ أن فضت قوات الأمن بالقوة في منتصف آب/أغسطس الماضي اعتصامي أنصار مرسي في القاهرة، قتل أكثر من ألف شخص من الإسلاميين وتم توقيف آلاف من أعضاء الإخوان من بينهم كل قيادات الجماعة الموجودين في مصر.

ونشر المتحدث العسكري باسم الجيش المصري على صفحته الرسمية النص الكامل للندوة.

واختلفت تعليقات المدونين والمغردين المصريين على الخبر، نتابع جانبا منها عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر:


XS
SM
MD
LG