Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • القوات الليبية تستعيد سرت من قبضة داعش

هجومان لحركة الشباب الصومالية انتقاما لمقتل زعيمها يسفران عن 12 قتيلا


آثار انفجار استهدف قافلة لقوات حفظ السلام الإفريقية في الصومال

آثار انفجار استهدف قافلة لقوات حفظ السلام الإفريقية في الصومال

قتل 12 شخصا على الأقل وأصيب 27 آخرون الاثنين في هجومين شنتهما حركة الشباب الصومالية على قوات حفظ السلام الإفريقية وعربات حكومية، وذلك في أول هجوم كبير تشنه الحركة انتقاما لمقتل زعيمها أحمد عبدي غودان الأسبوع الماضي.

والتفجيران اللذان تفصل بينها ساعة واحدة ووقعا في نفس الطريق التي تقع جنوب غربي مقديشو استهدفا قافلة لقوات الاتحاد الإفريقي وقافلة حكومية صومالية من الشرطة وقوات الأمن الوطني. وأصيبت حافلات مدنية بالقرب من الانفجار الأول.

وقال المتحدث باسم العمليات العسكرية للحركة شيخ عبد العزيز أبو مصعب لرويترز بعد الهجمات "نحن مسؤولون عن السيارتين الملغومتين اللتين كان يقودهما مجاهدون".

وتذكر هذه الهجمات بأن حركة الشباب التي تريد فرض الشريعة بطريقة صارمة في الصومال ما زالت تمثل خطرا كامنا قادرا على شن هجمات كبيرة حتى بعد أن فقدت قائدها في ضربة أميركية الأسبوع الماضي.

وحذر خبراء من أن وفاة غودان ربما تؤدي إلى مزيد من الهجمات. ووضع وزير الأمن الوطني في الصومال القوات المسلحة الأحد في درجة تأهب عالية وقال إن الحكومة تستعد لهجمات محتملة قد يشنها المتشددون على المستشفيات أو المدارس.

وعينت حركة الشباب زعيما جديدا في مطلع الأسبوع وقالت إن أعداء الحركة سيحصدون "الثمار المرة" للانتقام.

وقال عبد القادر محمد سيدي حاكم منطقة شابيلي السفلى إلى الجنوب من مقديشو بالتليفون لرويترز إنه كان يستقل سيارة خلف القافلة وقت التفجير وشاهد ثلاث مركبات مدنية في المنطقة ذاتها.

وقال إن اكثر من 12 شخصا قتلوا في حافلة صغيرة. وأصيب جنديان من قوات الاتحاد الافريقي في ذلك الهجوم الذي وقع على مسافة نحو 20 كيلومترا من العاصمة.

وقال المتمردون إن بين القتلى في الهجوم أربعة أميركيين وآخر من جنوب أفريقيا، لكن لا يوجد تأكيد رسمي. وغالبا ما تختلف الأرقام والتفاصيل التي تعلنها حركة الشباب عن تلك التي ترد في الروايات الرسمية اختلافا كبيرا.

وقال الميجر حسين أحمد ضابط الشرطة الكبير لرويترز وهو يصف المشهد بالقرب من قافلة الاتحاد الإفريقي حيث أصيبت الحافلة الصغيرة "إنها كارثة. اختلطت الأشلاء والتصقت بالطريق وأنقاض الحافلة".

وقال الحاكم إن أكثر من 20 شخصا اصيبوا في الانفجار الأول وبينهم جنديان إفريقيان. وقال الميجر حسين أحمد إن شخصين على الأقل أصيبا في الانفجار الثاني.

ورأى شاهد عربة تابعة لقوات الاتحاد الافريقي والرفات المحترقة للركاب بداخل إحدى الحافلتين.

وهذه تغريدة لصحافي في الصومال:

وهذه تغريدة لآخر يؤكد فيها أن معظم القتلى من المدنيين:

المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG