Accessibility links

الشباب الصومالية تقر بمقتل أحد مسؤوليها في هجوم أميركي


مسلحون من حركة الشباب في الصومال

مسلحون من حركة الشباب في الصومال

أعلن أحد قادة حركة الشباب الاسلامية الصومالية الاثنين أن مقاتلا اجنبيا واثنين من كبار المسؤولين في الحركة كانوا في منزل تعرض نهاية الاسبوع الماضي في الصومال لهجوم من قبل القوات الخاصة الأميركية.
وقال معلم عبد الرحمن أبو عيسى وهو قائد مجموعة في حركة الشباب الاسلامية التي لها علاقة بالقاعدة ويتحدر من مدينة براوي (180 كلم الى جنوب العاصمة)، إن احد المتمردين قتل وجرح عدد من العسكريين الأميركيين.
وأكد أن "ثلاثة مقاتلين بينهم شخص غير صومالي، كانوا في المنزل عندما تعرض للهجوم" وأضاف: لقد أصابوا عددا كبيرا من الاعداء كما قتل أحد المجاهدين" بحسب وصفه لكنه لم يعط مزيدا من الايضاحات حول هوية المقاتلين المعنيين.
وقال شاهد عيان يسكن بالقرب من المكان إنه رأى مقاتلا ذا بشرة بيضاء ولحية كثة يغادر المنزل بحراسة عسكرية بعد المواجهات كما تم نقل جثة المقاتل الذي قتل في صفوف الشباب.
وقال مسؤول اميركي كبير رفض كشف هويته لوكالة الصحافة الفرنسية إن الغارة استهدفت السبت الكيني من أصل صومالي عبد القادر محمد عبد القادر وهو قيادي في حركة الشباب الاسلامية ويعرف باسم "عكرمة" وكان "قائدا لمقاتلين اجانب في صفوف الشباب في الصومال".
وتابع المسؤول أن عكرمة كان على علاقة "بناشطي القاعدة الراحلين هارون فضل وصالح نبهان اللذين ساهما في التفجير الذي استهدف سفارة (الولايات المتحدة) في نيروبي العام 1998 وهجمات مومباسا (كينيا) العام 2002".
لكن المتحدث باسم حركة الشباب عبد العزيز أبو مصعب نفى معلومات المسؤول الاميركي مؤكدا أنه لم "يكن هناك مقاتلون أجانب أو قادة في براوي عندما هاجموا" وأن الاميركيين "كانوا يبحثون عن شخص غير موجود".
وبعيد العملية في الصومال، أعلن أبو مصعب ان الغارة شنها البريطانيون والاتراك قبل ان تتبنى واشنطن المسؤولية.
XS
SM
MD
LG