Accessibility links

logo-print

سليمان يتطرق ضمنا لسلاح حزب الله ويدعو لوضع إستراتيجية دفاعية جديدة


الرئيس اللبناني في عيد الجيش

الرئيس اللبناني في عيد الجيش

دعا الرئيس اللبناني العماد ميشال سليمان الخميس إلى إعادة النظر في الإستراتيجية الدفاعية بعد أن تخطى "سلاح المقاومة" حدود البلاد، في إشارة ضمنية لقتال "حزب الله " في سورية إلى جانب القوات النظامية.
وقال سليمان، في كلمة ألقاها خلال الاحتفال بعيد الجيش اللبناني، إن دعوته هذه تأتي انطلاقا من "تصورنا للإستراتيجية والتي وضعناها أمام الرأي العام" لأن الوقت قد حان كي تكون الدولة هي "الناظمة الأساسية والمقررة لاستعمال القوة".
وأشاد الرئيس اللبناني بجيش البلاد ودوره في حفظ الأمن، وقال إن "الجيش خط دفاع عن الدولة والمواطنين لكنه لا يمكنه أن يملأ الفراغ الحكومي والسياسي ولم يأخذ يوما على عاتقه معالجة أزمة سياسية أو نزاع طائفي أو انخراط بعض اللبنانيين في القتال الخارجي تناقضا مع العقد الاجتماعي الذي تجلى بإعلان بعبدا".
وتابع أنه "لا يجوز تحميل الجيش أخطاء غيره الجسيمة ومحاسبته على أخطائه الصغيرة".
ومن جانب آخر، دعا سليمان إلى "تشكيل حكومة تحظى بثقة الرأي العام ومجلس النواب وتعمل على مواجهة المشاكل وخصوصا عدد النازحين المتزايد".
ورأى وجوب أن تجري الانتخابات النيابية في أسرع وقت من "أجل الاستفتاء على الخيارات الكبرى" التي تستدعي المراجعة بعد التغيرات في المنطقة، "إذ لا يمكن لأحد الاستئثار برأي الشعوب تحت شعار الظروف الاستثنائية".
وانتقد الرئيس اللبناني أداء الفصائل السياسية في لبنان، وقال إن "الديمقراطية هي الاعتراف بالآخر لذا ليس مفهوما النقد المتبادل بين الفرقاء ولغة المقاطعة والشروط في المؤسسات الدستورية".

وهذه كلمة رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال سليمان في عيد الجيش:
XS
SM
MD
LG