Accessibility links

logo-print

فيضانات ساوث كارولاينا.. 16 قتيلا وخسائر بمليارات الدولارات


مئات من عناصر الحرس الوطني ساهموا في جهود الإنقاذ في المناطق المنكوبة

مئات من عناصر الحرس الوطني ساهموا في جهود الإنقاذ في المناطق المنكوبة

لا تزال ولاية ساوث كارولاينا تعاني الثلاثاء من آثار الفيضانات التي أدت إلى مقتل 16 شخصا وانقطاع الكهرباء ومياه الشرب عن عشرات الآلاف.

وقتل أربعة أشخاص على الأقل في حوادث سير سببها الأحوال الجوية، فيما غرق سبعة آخرون، وفق صحيفتي تشارلستون بوست وكوريير.

ومن بين القتلى خمسة علقوا في سياراتهم التي غمرتها مياه الفيضانات. وتسببت فيضانات مماثلة في نورث كارولاينا المجاورة، في مقتل شخصين.

وتسببت أمطار لم تتوقف لأيام، في سيول مفاجئة اخترقت 18 سدا نهريا، وأغرقت أحياء وطرقا وجرفت جسورا، ما دفع العديد من السكان إلى الفرار إلى أماكن آمنة.

وهذه بعض الصور من المناطق المنكوبة، التي تداولها مستخدمو موقع تويتر.

وانقطع التيار الكهربائي عن نحو 26 ألف شخص، وبقي 40 ألفا آخرون من دون مياه شرب، بحسب ما صرحت به حاكمة الولاية نيكي هيلي للصحافيين على مشارف كولومبيا، عاصمة الولاية، حيث المناطق الأكثر تضررا بالفيضانات التي خلفت خسائر تصل إلى مليارات الدولارات، وفق رئيس بلدية المدينة.

واحتمى مئات السكان في ملاجئ خاصة، بينما أجلي آخرون في قوارب أو جوا بعد أن أغلقت مئات الطرق والجسور أمام حركة السير. وفتحت اللجنة الدولية للصليب الأحمر نحو 30 ملجأ في أنحاء الولاية.

وخفت حدة الأمطار الاثنين وانخفض منسوب المياه في عدد من المناطق، لكن السلطات حذرت من أن الخطر لم يزُل.

ودعا المسؤولون الحكوميون السكان إلى عدم مغادرة منازلهم، وحذروا من احتمال استمرار الفيضانات لعدة أيام في معظم مناطق الولاية.

ووقع الرئيس باراك أوباما الاثنين مرسوما أعلن فيه حالة الطوارئ في ساوث كارولاينا وأمر بتخصيص مساعدات فدرالية للولاية الجنوبية التي سجلت أمطارا غير مسبوقة.


المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG